منذ أن قرر العودة منذ سنوات إلى خشبة المسرح للغناء، لم يعد خالد الهبر يطيل غيابه عن جمهوره الذي ينتظر إطلالته. يمكن القول إنه أصبح يُطل مرتين في العام: في شهر أيار كما في شهر كانون الأول. مسافة زمنية تتيح له أن يستجمع أنفاسه، وأن يقدم لحنا جديدا في كلّ مرة يظهر فيها، أو على الأقل يقدم توزيعا جديدا لأغنية سابقة، لا تزال تعشش في ثنايا ذاكرة الذين واكبوه منذ انطلاقته ولغاية اليوم.

هذه الليلة (الثامنة والنصف مساء)، يعود خالد الهبر ليقف على خشبة مسرح قصر الأونيسكو في بيروت، مع الفرقة التي...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"