رفضت دمشق، يوم الثّلاثاء، أي هدنة في شرق حلب لا تتضمّن خروج المسلّحين منها، بحسب ما أعلنت وزارة الخارجيّة السّوريّة.

وأكّدت، في بيان، أنّها "لن تترك مواطنيها في شرق حلب رهينة لدى الإرهابيّين وستبذل كلّ جهدٍ ممكن لتحريرهم"، مضيفةً أنّها "ترفض أي محاولة من أي جهةٍ كانت لوقف إطلاق النّار شرق حلب ما لم تتضمّن خروج جميع الإرهابيّين منها".

واتّهم وزير الخارجيّة الرّوسيّة سيرغي لافروف أيضاً واشنطن برفض البحث "بجدّيّة" مسالة خروج مقاتلي...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"