كما كان متوقعاً، أمس، سقط مشروع القرار الذي تقدمت به مصر واسبانيا ونيوزيلندا للتصويت في مجلس الأمن الدولي بشأن حلب، بعد «فيتو» مزدوج من الصين وروسيا. ويأتي ذلك في وقت أعربت موسكو عن أملها أن تتمكن من التوصل مع واشنطن إلى اتفاق بشأن انسحاب كل مقاتلي «المعارضة» من شرق حلب.

الحراك الديبلوماسي الدولي ترافق مع استمرار تقدم الجيش السوري والقوات الحليفة في أحياء حلب الشرقية، حيث استعادت القوات المهاجمة السيطرة على حي قاضي عسكر بالإضافة إلى تحقيق مزيد من...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"