75 ليرة سورية فقط (1.5 $) أصبحت كافية ليتنقل أي مواطن من اقصى غرب حلب حتى أقصى الشمال. خطوط النقل الداخلي باتت متوافرة لنقل مَن يود مِن المواطنين نحو الأحياء التي سيطر عليها الجيش السوري مؤخراً في القسم الشرقي للمدينة التي بدأت تعود إلى الحياة بشكل تدريجي، بعدما عاشت أربع سنوات في قبضة الحرب والمسلحين.

وتأتي هذه التطورات في وقت تواصل قوات الجيش قضم ما تبقّى من مناطق لا تزال تحت سيطرة الفصائل المسلحة في الشطر الجنوبي من أحياء حلب الشرقية، ضمن عمليات عسكرية على عشرة محاور...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"