انقسام كبير بين الفصائل المقاتلة في ما تبقى من أحياء شرق حلب، عدد كبير من الفصائل سلّمت بالأمر الواقع وبدأت تحزم أمتعتها لتسليم مواقعها للجيش، قابلها تحرك عاجل لـ «توحيد القتال» تحت راية جديدة حملت هذه المرة اسم «جيش حلب»، تولت فصائل تابعة لتركيا تنظيمه للقتال ضد الجيش السوري، في وقت بدأت مدينة إدلب بتجهيز المنازل التي ستستقبل المسلحين الذين سيخرجون من حلب في نهاية المطاف.

تقدم جديد للجيش السوري، وهذه المرة من الخاصرة الجنوبية الشرقية لأحياء شرق حلب،...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"