عام 2015، قدّم المخرج رامي حنّا، بالشراكة مع الممثل والسيناريست إياد أبو الشامات، عملاً قيل فيه غزلٌ كثير، والحديث هنا عن مسلسل «غداً نلتقي» الّذي نال حظوةً لا بأس بها على المستويين الجماهيري والنقديّ. مفاعيل العمل، الّذي قدّمت فيه كاريس بشّار أداءً بديعاً واستثنائياً، زالت بُعيد عرض الحلقة الأخيرة. إنّها مطحنة التلفزيون، وذاكرته السمكيّة السّريعة التخلّي.

«غداً نلتقي» ليس إلّا غيضاً من فيض مسلسلاتٍ مشابهة نُفذّت بعناية واشتغلت بإتقانٍ تُرجم إلى...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"