لا نأمل أن يكون معرض هذا العام غيره في السنوات الماضية، لا يعني هذا أننا نتوقع تراجعاً، ربما يعني عكس ذلك فالمعرض كافح عبر السنين واهتدى عاماً بعد عام إلى وسائط حفظته صامداً فيما كان كل شيء يتهاوى أو يتقهقر. لم يصبح كمعرض فرنكفورت ولا حتى كمعرض القاهرة، لكن في بلد يتنازع أركانه على كل شيء ويتجاذبون كل شيء ويختلفون في كل شيء على القسمة وعلى الحصص، في بلد كهذا نعجب من أن يظل المعرض واقفاً، ونعجب من أنه لم يتطيّن ولم تأخذه نعرة ولم ينقسم أو يتشظى. هذا المعرض الواقع بين البيروتين...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"