في أقلّ من عامٍ واحد، أنهت هيئة المحكمة العسكريّة الدائمة ملفاً جديداً يتعلّق بما حصل بعد أحداث عبرا، حينما قام مقرّبون من أحمد الأسير ممّن بقوا هاربين من وجه العدالة بتجنيد أشخاص وإعادة لململة العناصر بغية تأليف خلايا نائمة.

كانت مهمّة «فلول الأسير» الاعتداء على الجيش ومراكزه، واغتيال شخصيات سياسية ودينية، بينها النائبة بهية الحريري، والاعتداء على مراكز العبادة أو مؤسسات دينية، وعلى محال تجارية لأشخاص ينتمون الى «سرايا المقاومة».

وبعدما...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"