شنت قوات الجيش السوري، أمس، هجوماً على ضاحية الأسد جنوب غرب حلب من محورين بعد قصف تمهيدي عنيف، حيث تمكنت القوات الراجلة من دخول الضاحية من محور أكاديمية الأسد العسكرية ومحور الرواد، الأمر الذي دفع المسلحين للانسحاب بالتتالي من الضاحية.

وذكر مصدر عسكري لـ «السفير» أن قوات الجيش السوري تقوم بتمشيط بعض الجيوب في الضاحية قبل أن تعلن السيطرة النهائية عليها.

وبحسب المصدر، شاركت روسيا في القصف التمهيدي للهجوم البري، حيث تم استهداف مواقع المسلحين بعدة قذائف...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"