تأمل المُعارضة السورية في أن تكون أفعال الرئيس الأميركي المُنتخب دونالد ترامب مختلفة عن تصريحاته السابقة حول التسوية السورية.

في حلب، قال رئيس المكتب السياسي لتجمّع «فاستقم» زكريا ملاحفجي: «أتصوّر أن الأمور ستكون صعبة، بسبب تصريحات ترامب وعلاقته مع بوتين وروسيا. فوزه ليس من مصلحة القضية السورية عموماً».

ومن حماه، قال رئيس المجلس العسكري لجماعة «لواء الحقّ» أبو حامد إن «الأميركيين لم يصدقوا معنا. أغرقونا في مستنقع والكلّ يُتاجر بدماء...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"