«هل هذه أصوات المدفعية ترحيباً بـ(الرئيس الأميركي المُنتخب دونالد) ترامب؟» يُمازح ديبلوماسي غربي وصل دمشق حديثاً، وهو يهمّ بالجلوس إلى مائدة أحد المطاعم الجديدة في العاصمة السورية، فيما يدوّي هدير انفجارات أو قصف بعيد، ويختلط بضجيج الطرق المزدحمة.

تقديرات الجميع أن دمشق «مُرتاحة إن لم تكن سعيدة» بفوز ترامب غير المُتوقّع، بل الصادم إلى حدّ كبير، على الرغم من أن مؤشرات كثيرة كانت قد برزت في الأشهر الماضية، تُشير إلى مكانة اليمين الاجتماعي والسياسي،...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"