يتحول الانقماع إلى انتفاخ ذاتي في شخصية الأنتلجنسيا العربية، وكلاهما يعبّر عن عجز فردي واجتماعي وسياسي عند الجميع. ينتج الانقماع الذاتي عن السلطة المطلقة للاستبداد السياسي المتحالف مع الاستبداد الديني (الأول يستخدم الثاني)، واضطراداً الأنتلجنسيا إلى الانكفاء داخلياً، انسحاب كل واحد من المجال العام وإضمار ما يفكر فيه من دون الإعلان عنه. يفقد الواحد رجولته بل إنسانيته، ويحاول التعويض بالانتفاخ الذاتي، انتفاخ الذات أمام الموضوع، أوهام الذات العاجزة التي لا تقر بعجزها، بل ترفع عجزها إلى مستوى...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"