لحظة مراجعةٍ تركية ـ روسية في اسطنبول لحصيلة شهرين منذ تعهداتٍ تركية للروس بإقفال معابر الإمداد عبر حدودهم بالسلاح والمسلحين للمجموعات المسلحة، والذهاب نحو تطبيع تدريجي للعلاقات الديبلوماسية مع دمشق، والإسهام في الحل السياسي.

العناوين التقاربية شغلت شهري آب وايلول بسلسلةٍ لا نهاية لها من تصريحات رئيس الوزراء التركي بن علي يلديريم عن قرب التطبيع مع دمشق، وتأييد الحل السياسي في سوريا بعد خمسة اعوام لم ينقطع فيها طريق «الجهاد» من انطاكيا الى الشمال السوري، حيث سجّل...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"