لا يبدو لي ان مسألة انتخاب رئيس للجمهورية واردة في أيامنا هذه. لم يسبق للبنان أن شهد مسرحية رئاسية يستمر عرضها سنوات دون خاتمة.

واللافت للانتباه أيضاً ان الناس لا تشاهد على هذا المسرح سوى ممثل واحد، تارة يجلس صامتاً وتارة يقف متكلماً، وبين الجلوس والوقوف، نسمع ونقرأ عبارة «أنا أو لا أحد».

لم نرَ في لبنان من قبل من لا يترشح علناً لمنصب الرئاسة، يكتفي من له الرغبة في نزول المعترك بالقيام بزيارة للقوى السياسية لإعلامها انه مرشح آملاً أن يأتيه الدعم من...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"