يوم وصف جيريمي كوربن «حزب الله» و «حركة المقاومة الإسلاميّة» (حماس) بالأصدقاء، حصل في بريطانيا هرجٌ ومرج. وقف الكثيرون في البلاد مستنكرين ومطالبين رئيس «حزب العمّال البريطاني» بالتّوضيح. «يجب عليكَ الوقوف والتّأكيد أنّهم ليسوا أصدقاءك»، قال رئيس الوزراء البريطانيّ يومها ديفيد كاميرون. بين سندان المشادّات ومطرقة الاتّهامات، اضطرّ كوربن إلى التّبرير: «لا أؤيّد هذه المنظّمات»، قال زعيم «العمّال»، مؤكّداً أنّ...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"