بعد أقل من شهر على اختراق الفصائل المسلحة بقيادة «جيش الفتح» المكوّن أساساً من اتحاد فصائل «جهادية» أبرزها «جبهة النصرة» لمنطقة الكليات وحي الراموسة وفتح ثغرة تصل بين الجنوبي الغربي لحلب المفتوح على ريف إدلب وأحياء حلب الشرقية، استعادت قوات الجيش السوري منطقة الكليات معلنة بذلك سد الثغرة بالكامل عن طريق الحضور على الأرض، الأمر الذي تزامن مع تصاعد الخلافات بين الفصائل المسلحة وصلت إلى حد الاشتباك في محيط بعض المقارّ في أحياء حلب...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"