احتشد، أول من أمس، في إحدى قاعات فندق غولدن تيوليب عدد كبير من أصدقاء المناضل الراحل تيسير قبعة لإحياء ذكرى أربعينه. جموع من شتى الألوان السياسية اللبنانية والعربية: شيوعيون وقوميون عرب وبعثيون وناصريون وديبلوماسيون ووطنيون مستقلون، هؤلاء جميعاً عرفوا تيسير قبعة في مراحل كثيرة من نضاله الوطني الفلسطيني، منذ أن كان رئيساً للاتحاد العام لطلبة فلسطين في أطوار الزهو القومي إبان صعود الزعيم جمال عبد الناصر، إلى أن أصبح نائباً لرئيس المجلس الوطني الفلسطيني في عهد منظمة التحرير الفلسطينية، وقيادياً...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"