أعلن أمين "المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني" علي شمخاني أنّ الطّيران الرّوسي تدخّل في حلب بطلبٍ من طهران لدعم العمليّات البرية الّتي تنفّذها طهران هناك.

وأكّد شمخاني أنّ "القاذفات الرّوسيّة غادرت مطار "نوجه" العسكري وفق خطّة برّيّة مشتركة، موضحاً أنّ الطّيران الرّوسيّ تدخل "بطلب من مستشارين عسكريين إيرانيين".

وأشار إلى أنّ "إيران وروسيا كانتا قد اتّفقتا على موعدٍ زمنيّ محدّد في ما يخصّ التواجد العسكري لروسيا في مطار...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"