«الطوق الحلبي» لا يخدم الصندوق الانتخابي للادارة الديموقراطية في واشنطن. لا النجاح السوري ولا الانجاز الروسي. التقاء الصدفة المريبة بين تصريحات الرئيس باراك اوباما المستاء من الدور الروسي وما اسماه «انتهاكات» الجيش السوري للهدنة، مع تصاعد موجات هجمات المسلحين على جبهات الجيش في حلب، والتسجيل الصوتي لزعيم «جبهة النصرة» ابو محمد الجولاني، المتأخر ايام عدة عن مخاطبة المقاتلين في هجماتهم اليائسة باسم «ملحمة حلب الكبرى» التي سبقه اليهم...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"