أكثر ما يلفت في شوارع مصر وعلى جسورها الرئيسية، طوفان الإعلانات الطرقية للمسلسلات والبرامج الرمضانية التلفزيونية. خلال السنوات القليلة الماضية، بدأت تنضمّ إلى المشهد إعلانات البرامج والمسلسلات الإذاعية. وكأن الأثير المصري يقول: «نحن هنا، مستمرون، لنا عالمنا وجمهورنا رغم كل هذا الزخم الفضائي».

حضور البث الإذاعي بمختلف أطيافه (الخاص، والعام) يعيد المصريين لستينيات وسبعينيات القرن الماضي، حيث كانت الاذاعات تحتفي بالشهر الفضيل من خلال دورة برامجية منوعة قوامها المسلسلات...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"