في الوقت الذي تُبذل فيه جهود دولية لتثبيت اتفاق وقف الأعمال القتالية وتطبيق نظام تهدئة في حلب، شنّت "جبهة النصرة" و"أحرار الشام" و"جيش الإسلام" وغيرها من التنظيمات الإرهابية الأخرى أعنف هجوم على مدينة حلب استخدمت خلاله القذائف الصاروخية والمتفجّرة والسيارات المفخّخة بشكل عشوائي.

واستهدف المسلّحون الأحياء السكنية ومستشفى "الضبيط"، وهو المستشفى الخامس الذي تقصفه الجماعات المسلّحة، ما أدى إلى استشهاد 20 مدنياً وجرح العشرات معظمهم من...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"