اتفق الجانبان الروسي والأميركي بعد اتصالات مكثفة، أمس، على إعطاء اتفاق الهدنة المتعثر جرعة أمل جديدة، سميت «نظام الصمت» أو «نظام التهدئة»، بدءاً من منتصف ليل الجمعة - السبت، ولكن من دون أن يشمل حلب التي «تحتاج وقتاً أطول من البحث».

وتمكن الطرفان، باعتبارهما الراعيين الأساسيين لمحاولة التوصل إلى تسوية سياسية في جنيف، كما الضامنين الفعليين لاتفاق الهدنة الساري منذ 27 شباط الماضي، من الاتفاق على «تشديد الضغط» على حلفائهما، من أجل...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"