الهجوم الواسع الذي كانت تعدّ له «جبهة النصرة» في ريف حلب الجنوبي، أمس الأول، والذي كان يفترض أن يكون نوعياً من حيث الخطة الموضوعة والسلاح المستخدم، أُحبط بشكل مفاجئ، وانقلب إلى كمين سقط جراءه عشرات القتلى، وهو ما دفع «جبهة النصرة» إلى فتح تحقيق سري بالحادثة للتوصل إلى جميع ملابساتها والأطراف المسؤولة عنها، وما هي الدوافع الحقيقية وراءها؟

وأكد مصدر من «جبهة النصرة»، لـ «السفير»، أن الهجوم الذي كان يجري وضع اللمسات الأخيرة على...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"