بعد أربعة ايام على قطع طريق حلب - خناصر، التي تمثل «شريان الحياة» بالنسبة للمدينة، إثر سيطرة تنظيم «داعش» على بلدة خناصر ومواقع محيطة، تمكنت قوات الجيش السوري، والفصائل التي تؤازرها، من استرجاع الطريق، عبر عملية واسعة شملت أكثر من محور اشتباك، تحت غطاء جوي ومدفعي يُعتبر الأعنف في المنطقة، ما ساهم بتسريع استردادها من الجماعات المسلحة.

وأوضح مصدر قيادي، خلال حديثه إلى «السفير»، أن قوات الجيش السوري انطلقت عبر محورين، الأول من أثريا والآخر من حلب، حيث...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"