في محاولة لكسر عمليات الجيش السوري في حلب وريفها، وقلب الطاولة، بفرض حصار على قوات الجيش السوري، شنت عدة فصائل «جهادية» وتنظيم «داعش» هجوماً عنيفا على طريق حلب ـ خناصر الذي يمثل «شريان الحياة» الوحيد نحو مدينة حلب، والنقطة الأضعف في طوق حلب، ما تسبب بقطع الطريق مؤقتاً، واندلاع معارك عنيفة على المحور الممتد بين ريفي حلب وحماه.

وأوضح مصدر قيادي ميداني، لـ «السفير»، أن مسلحين تابعين إلى «جند القوقاز» ومن «جند...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"