«محمود الحمش، باقٍ ويتدحكل» بهذه العبارة يفتتح المُستخدم الذي أطلق على نفسه اسم محمود الحمش تسجيلات الفيديو التي يبثّها بشكلٍ دوريّ عبر صفحته على فيسبوك والّتي تجاوز عدد المعجبين بها عتبة تسعين ألف مستخدم. ويبدو أنّ الشّاب السوري قد استطاع أن يوظّف شكله ولهجته الدمشقية وضحكته الطفولية في صناعة «كاراكتر» جذب متابعين كثرا، فراح هؤلاء ينشرون المقاطع المصوّرة على طريقة «سيلفي فيديو».

يتناول الحمش في تسجيلاته الأحداث المحليّة والعالميّة المُلحّة، ويبدو...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"