بعيداً عن المبالغات العاطفية يمكن القول بأن الفلسطينيين اختاروا السلاح الوحيد المتاح لهم لكن السكاكين كالحجارة تفضي إلى عدمية تساوي الحياة بالموت

بعيداً عن المبالغات العاطفية، وعن الخطاب الموجّه إلى صاحب ذات الخطاب. وبعيدا ً أيضا ً عن التنظير والإملاء لا بدّ من قراءة، تسقط الثناء والمكافأة من حساباتها، للانتفاضة الفلسطينيّة الثالثة (انتفاضة السكاكين) أو (انتفاضة الطعن) التي اندلعت بداية أكتوبر 2015، والتي لم تأتِ هذه المرّة مجرّد ردة فعل على حادثة اقتحام المسجد الأقصى وفرض...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"