شعراء الفايسبوك. هل تصحُّ هذه التسمية، وهل هناك شعراء يتّسمُ شعرهم بخصائص فايسبوكية، لا تنطبق عليها معايير ومقاييس كتابة شعرية أخرى؟ أم أنّ الفايسبوك مُجرّد وسيلة، أو أداة، لإيصال الرسالة النصيّة فحسب؟ وهل بدأت هذه الوسيلة، الأداة، الجديدة بالتأثير على نوعيّة المُنتج وخصائصه، وخاصّة أن الكثير من الكتّاب قد أصدروا مجموعات شعرية، وهم الذين بدأت علاقتهم بالكتابة عبر الفايسبوك، ولم يعيشوا تجربة النشر الورقية من قبل؟ أي هل يجوز اعتماد القانون الاقتصادي الذي يربط جدليّا بين علاقات...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"