معظم الأفكار والآراء التي تصدّت لتفسير ظاهرة الإرهاب لدى الجماعات التفكيرية الإسلامية، وانتشارها المفاجئ، وتوسّع نطاق سيطرتها في سوريا والعراق، فشلت إلى حد بعيد في الإحاطة بهذه الظاهرة وأسبابها. فبعض الآراء حصر هذه الظاهرة في أنها مؤامرة استخبارية. وغامر البعض الآخر في الاستنتاج ليقول إن الدين الإسلامي نفسه إلغائي في الأساس، وإقصائي حين يتحوّل إلى سلطة سياسية أو إلى قوة سياسية عضوية وفاعلة. وأعادت آراء أخرى منشأ هذه الظاهرة إلى أسباب اجتماعية أو سياسية كالاستبداد والفقر والبطالة...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"