في الثقافة الشعبية مثل شائع يقول: «الأطرش انطرب والأخرس بيغني». وهذه هي تماماً حال الغناء في العالم العربي اليوم. فبعدما عرفت الأذن العربية روائع خالدة مثل «رق الحبيب» لمحمد القصبجي و «أصل الغرام نظرة» لمحمد المسلوب و «أغار من نسمة الجنوب» التي غنتها أم كلثوم بإحساس غامر، وبعد الأدوار العظيمة مثل «ضيعت مستقبل حياتي» لسيد درويش، وكذلك الأغاني الرائعة من طراز «على عودي» لرياض السنباطي، ها هو «سوء...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"