ها هم يتناهشون كالسباع الجائعة الحكومة الفريسة قبل أن تولد، كلٌ يريد اقتطاع قطعة كبيرة منها لنفسه من جسد الوطن المثخن بالجراح من سكاكين الداخل والخارج. لم نكن نعلم أن حقوق طائفة كبرى في لبنان يرفع من شأنها الغاز، وأن حقوق طائفة كبرى فيه أيضاً يرفع من شأنها الذهب البحري الأسود، وأن طائفة أخرى كبرى فيه تُحصّل حقوقها بظلال سيوف ثلاثة الأول منها لضرب عنق إسرائيل إذا اعتدت على لبنان، والثاني لتصحيح الإعوجاج في الداخل، والثالث للذود عن قلب العروبة النابض رغم فداحة العواقب.

وها هي...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"