من المفيد أن نبدأ رواية «ملكوت هذه الأرض» (دار الآداب) للروائيّة هدى بركات، من المشهد الأول حيث يمتزج الشعري بالواقعي، يتجسّد على شكل أسطورة ملحميّة : صوت ينادي «يا بو» وكأنه يجيء من حلم بعيد. ثمّ مشهد «المزوّق» وحيداً في الجبل. الثلوج تتساقط. الفرس رجعت وحيدة إلى البيت. الضباع تترقّب. مات المزوّق. أكلته الضباع، بعد أن عجز عن متابعة السير بسبب تراكم الثلوج واشتداد حدّة البرد والعواصف. لم يبقَ منه شيء. اختفت جثته.
ثمّ تكرّر عنوان «ثلج» ثلاث مرّات، في...