في 14 شباط 2005، دوّى انفجارٌ كبير وسط العاصمة اللبنانية، راح ضحيّته رئيس الحكومة الأسبق رفيق الحريري. تداعيات الحدث غيّرت وجه المنطقة. اجتاحت التظاهرات شوارع بيروت، وتعالت أصواتٌ نادت بضرورة خروج الجيش السوريّ من لبنان. وخلال شهرين ونيّف، بدأت القوّات المسلّحة السورية بالانسحاب استجابةً لعمومِ معطيات المرحلة.

في التداعيات، لم يوفّر سعد الحريري مناسبةً لاتهام دمشق باغتيال والده. الماكينات الإعلامية والحقوقية استُنفرت لتأمين ما يلزم من الأدلّة لإدانة دمشق الّتي تعاملت مع الملفّ، كما...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"