أميركا تفاجئ الجميع، وتثبت مرة أخرى أنها قادرة على تجديد نفسها سياسياً. ما خرجت به صناديق الاقتراع في الولايات المتحدة، هو أكثر من الرئيس الخامس والأربعين. دونالد ترامب ليس رجل الأعمال المغامر، المتهوّر، قليل الخبرة، المنقلب على المؤسسة الحاكمة، ولا هو الشعبوي كثير الكلام، قليل الأفكار. على العكس تماماً. ترامب يمثل اليوم أميركا جديدة تؤمّن دوام الاستمرار لمؤسسات هرمة متضخّمة ثقيلة الحركة. الفوز الساحق، غير المتوقع الذي حققه لا يمكن أن يأتي بالصدفة. قد يكون الرئيس الأقل شعبية، لكن...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"