عقب التصويت على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، تجسّد فقدان الثقة بالنمو الاقتصادي لكل من المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي بشكل واضح في تراجع الأسواق المالية العالمية، خصوصاً في أوروبا، وانعكس أيضاً في ضعف الجنيه الإسترليني واليورو مقابل الدولار الأميركي. وكانت أكبر البنوك البريطانية أكثر مَن تأثر بذلك على صعيد سوق الأوراق المالية، إذ إنها خسرت، مجتمعة، مبلغ 40 مليار جنيه إسترليني من قيمتها السوقية في اليومين التاليين للتصويت. لن تتمتع بعد الآن البنوك البريطانية بامتيازات «جواز...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"