منذ وقوع الأزمة الماليّة الأخيرة، يحاول كلٌّ من خبراء الاقتصاد والمسؤولين في المصارف المركزيّة إيجاد حلّ للخروج من الركود الناجم عن انفجار الأزمة الائتمانية العالميّة، في ظلّ فشل التوسّع في كمية النقود المتداولة في تعزيز النمو. وفي أعقاب هذه الأزمة التي حصلت في العام 2008، بدأت المصارف المركزيّة حول العالم، باستخدام أداة نقديّة مشتركة، من خلال طباعة النقود بغية شراء سندات صادرة عن الحكومات والشركات بهدف التوسّع في عرض كميّة النقود المتداولة وتخفيض أسعار الفائدة، لتوفير المزيد من الأموال التي...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"