1

يستدرجونك لِشَواقيلِ النَتائِجِ تَجْزُرُكَ بعيداً عن الأسباب.

فكل ما نَغْرَقُ فيه، على امتداد الوقت العربي، هي النتائج الفادحة، لأكثر الأسباب صلافة، وأكثرها خفاءً وخطورةً، وخلوداً أيضاً. فمنذ أن وعينا على مؤسسة الحكم العربي الحديث، بمنظوماته وسُلطاته التي لا تُحصى، كانت الورشة الجهنمية تسهرُ على تشغيل آلياتِ الفكر والممارسة، من أجل استدراجنا للانشغال بالواقع بوصفه الحقيقة الكاملة، والسباحة في تجلياتٍ عديدةٍ كأنها حقيقة حياتنا وواقعها،...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"