يتحول الصباح إلى حجر يرتمي في النفس ويترك دوائر من العذابات. يسترجع ملص ذكرياته مع الراحل عمر اميرالاي، هما مختلفان، أميرالاي يبتعد عن الروائي الذي له فيه لحظات نادرة. أميرالاي يخلق كرب لا يلبث أن يؤيقن مخلوقاته، إنها أمثلة يخالفها ملص الذي يؤثر علاقات الناس على الخلق الرباني الذي لا يعبأ إلا بالقيم. عمر يؤثر الأفكار والتجريد فيما ملص يؤثر المعيش والملموس. حوار داخل النفس بين مخرجين على أبواب الحرب التي انفجرت بعده

تتشقـق القطرة الأولى...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"