كل شيءٍ تقريباً يتغيّر في العراق عدا الشعر، إذ ما يزال الشاعر العربي، كما كان منذ الجاهليّة، يحضر إليه ليطمئن على لغته، ولينضمّ إلى شعراء عرب وعراقيين يقيسون عمر قصائدهم بنخلة فارعة. وعندما نقول إن التغيير لم يطل الشعر، لا نعني شكل الشعر وموضوعاته وفضاءاته أو حساسية الشعراء، إنما الاندفاع إليه بجزالة والدفاع عنه ببسالة وهذا أمرٌ لا يختلف عليه سواء الشعراء الذين نفاهم النظام المخلوع ولا الشعراء الذين نفاهم خلعه.

المربدُ هذا العام أيضاً، مثلما جمعت «البصرة» النهرين في شط...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"