اللقطة الفوتوغرافية الأكثر رواجاً التي تحتفظ بها ذاكرة السينما العربية للفيلم الروائي المصري الاحترافي الأول «ليلى بنت الصحراء» (1927) لوداد عرفي وستيفان روستي، هي لقطة قبلة (سينمائية) بين بطلة الفيلم ومنتجته عزيزة أمير وبطله وأحد مخرجيه المسرحي والسينمائي والمغامر التركي وداد عرفي. لم تُتَح لأجيال من المشاهدين والنقاد مشاهدة هذا الفيلم بسبب اختفاء نسخه منذ الأربعينيات، لكن المعلومات عنه كثيفة ووفيرة وأغلب المشاركين فيه عاشوا حتى الستينيات بل والسبعينيات!

لعل...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"