لتغيير حرف واحد من كلمة ثمة تضحيات ودم، تحويل مبارك إلى مبروك. هو فرق بين مجهول ومعلوم، ذهب الرجل إلى ذمة الأشياء، وبقي الناس في عهدة التاريخ. ذهب الحرف وابتدأت اللغة، والحقيقة التي تستحق الانتباه هي النقص الفادح في انتباه الحاكم العربي إلى خبايا الناس في لحظة عزلتهم، وهم يصبرون ويأملون، ثم، في لحظة علانيتهم، وهم يثورون. فلا يوجد نوع من الألم أكثر فداحة من رؤية أولادك أو إخوتك وهم يسكنون مقبرة أو يفكون لقمتهم من ذئب. الحاكم العربي يُصاب، وهو غالباً ابن فقراء، بصدمة الثروة، فيسمح بولادة...