بدأت إذاً معركة الموصل، المعقل الأخير لتنظيم «داعش» في العراق، ليبدأ معها الحديث عن الملف الأكثر تعقيداً، وهو ملف الحدود السورية - العراقية، وما خلقه وجود التنظيم الإرهابي من تبعات في هذه المنطقة.

أكثر من 500 كيلومترٍ من أصل 617 كيلومترا تخضع تقريباً لسيطرة التنظيم، ستُمثل الملف الأكبر لقضية «ما بعد داعش»، خصوصا بعد قيامه منتصف العام 2014 بإزالة حدود ظلت قائمة نحو 90 عاماً بين العراق وسوريا، وما تبعه من إعادة خلط ديموغرافي في المنطقة عن طريق انتقال...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"