لم تتضح صورة «بيلمار الثالث»، بحسب توصيف الأمين العام لـ«حزب الله» السيد حسن نصرالله، وسنكون مضطرين لانتظار «فترة قريبة» لمعرفة مضمون القرار الظني والبناء عليه والتأكد من التزامه المعايير القانونية الدقيقة المستندة إلى قواعد إجراءات الإثبات المحددة بنظام عمل المحكمة، والتي عبّر عنها المدعي العام دانيال بيلمار بقوله مراراً إن القرار الظني سيصدر محصّناً «بقوة الأدلّة المادية». من نافل القول، إن مواقف أصحاب الشأن ستكون محكومة بعاملين: الأول، التجربة الملتبسة للجنة التحقيق الدولية التي انتهت مع...