مع أن انكبابي على مشاهدة «العربية» لم يحصل إلا بعد فتح مطار بيروت، إلا ان التحيّز الواضح للقناة في مجمل أسلوبها في التعاطي مع الخبر اللبناني ذهب الى مناطق لم تذهب إليها أية فضائية عربية. هكذا شهدنا الأول من أمس الأول وتحت العنوان «المحايد»: «تداعيات انقلاب حزب الله» تزييفاً للحقائق دفعت بضيف البرنامج إلى التصحيح بنبرة لا تخلو من شيء من الغضب. ومع التباس المعنى لدى الداخل الى الحلقة حين يقرأ على الشاشة عنوان «تداعيات انقلاب حزب الله على السنة»، وهو التباس...