مع انه دام ساعة، فإن متابع الفيلم الوثائقي الذي بثته «نيو تي في» امس بعد نشرتها الإخبارية بعنوان «زينة الحرب» عن تجارة السلاح في لبنان، وانتشار الاسلحة الخفيفه منها، مر بسلاسة مدهشة، مجبرا المشاهد، عبر لعبة تقاسم ادوار بين النص والصورة والمؤثرات، على متابعته حتى اللقطة الأخيرة. فالموضوع نفسه في غاية الاهمية لبنانيا. خصوصا أن «مخرجه ومعده ومقدمه » الزميل رياض قبيسي لم يكتف بنظم معلومات متداولة، ولكن مشرذمة، في سياق ذي مغزى. بل ذهب ببنائه الى طوابق اعلى كما يفترض بأي...