إن قراءة سريعة لما تسرب من تقرير فينوغراد تجعلنا نتوقف ملياً عند الملاحظات التالية: 1ـ تعمد التقرير خداع الرأي العام الاسرائيلي والعالم بأن سبب الهزيمة العسكرية لإسرائيل في حرب تموز ,2006 عائد لأخطاء وعيوب وثغرات ارتكبها الجيش الاسرائيلي، وبالتالي فإن تصحيح تلك الأخطاء وسد الثغرات والعيوب مستقبلاً كفيلان بضمان الانتصار في أي حرب جديدة. ذلك ان الحقيقة المرة التي لا يقبلها الاسرائيلي ولا يريد سماعها هي أن سبب الهزيمة أمام «عدو» قليل العدد والتجهيزات ليس عائداً الى تلك الأخطاء والعيوب بقدر ما هو...