الصفحة الرئيسة
سكاباروتي يتولى قيادة "الأطلسي".. وموسكو تستعد للمواجهة
| يتولى الجنرال الأميركي كورتيس سكاباروتي، اليوم الأربعاء، قيادة قوات "حلف شمال الأطلسي" في أوروبا بعد تعزيز عسكري غير مسبوق للـ"ناتو" على خلفية تجدد التوتر مع روسيا، في موازاة نشر سفنه في بحر ايجه لوقف توافد المهاجرين الى

عشاء الحريري ـ جعجع: تحالف.. ممزوج بـ«الحسَك»!
لم تحل عطلة عيد الفصح لدى الطوائف المسيحية الشرقية، ولا عطلة عيد العمال، دون «عشاء العمل» الذي جمع رئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع مع الرئيس سعد الحريري في «بيت الوسط»، بناء على دعوة من رئيس «تيار

كروز ينسحب لصالح ترامب في الانتخابات التمهيدية
| انسحب المرشح "الجمهوري" في الانتخابات التمهيدية للرئاسة الأميركية تيد كروز، الثلاثاء، لصالح منافسه دونالد ترامب، ما رفع من حظوظ الأخير لنيل ترشيح الحزب إلى الإنتخابات الرئاسية في تشرين الثاني العام 2016. في حين فاز المرشح الديموقراطي بيرني

السعودية تطوّق إيران.. ماذا عن سوريا؟
سامي كليب
وقّعت السعودية وتركمانستان قبل يومين 9 اتفاقيات تعاون لمناسبة زيارة الرئيس التركمانستاني قربان محمدوف. هذه خطوة سعودية إضافية في محاولة تطويق إيران، والانتقال من الدفاع الى الهجوم.
في هذا الهجوم، جرى عرض القوة الأول في البحرين عبر إدخال قوات درع

«النصرة» تقود الهجوم ورهان على اختراق حلب
علاء حلبي
أسبوع ثان دام تعيشه مدينة حلب، فيما تسعى موسكو وواشنطن الى توسيع مظلة الهدنة لتشمل المدينة التي نكبت أمس بوابل من الصواريخ والقذائف ومحاولات للتقدم عسكرياً نحوها من جانب الفصائل المسلحة التي تكتلت لتوحيد جهودها بقيادة «جبهة النصرة»

ألمانيا تتململ من استغلال نتنياهو لـ«صداقتها»
حلمي موسى
أثار تقرير نشرته مجلة «در شبيغل» الألمانية حول احتمال تغيير الحكومة الألمانية موقفها المناصر لإسرائيل جراء تعنت رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو تجاه التسوية مع الفلسطينيين، نقاشات حادة في تل ابيب.
وقالت المجلة إن

«داعش» يستغل الفسحة الأميركية: هجوم في العراق لتوسيع حزام الأمان حول معاقله
عبد الله سليمان علي
التلاعب بالوقائع على الأرض من قبل واشنطن، والإصرار على ممارسة التقديم والتأخير في تنفيذ بعض الخطط العسكرية، وربط محاربة الإرهاب بأجندات سياسية تخدم مصالحها، عواملٌ تسببت في خلق فسحة من الاسترخاء العسكري التي سارع تنظيم «داعش» إلى التسلل

النزوح السوري سلعة مربحة!
نصري الصايغ
خمس سنوات من الحرب كانت كافية. اللاجئون السوريون صاروا أرقاماً فقط. لا أسماء لهم ولا انتماء. سلعة البؤساء رائجة.. تحوَّل اللاجئون إلى تجارة مجزية. ليس في إضبارات الدول والمنظمات دموع أو معاناة أو عذابات تتدفق، ولا إقامات دائمة. مذلة الإنسان في وطنه

حصار الصحافة
وائل عبد الفتاح
«كلما سمعت كلمة صحافة... تحسست مسدسي...»
يبدو أن احداً ما في الأروقة المغلقة للحكم في مصر، قالها وسمعها من ينفذها عبر صدمات تتوالى ليس آخرها قرار النائب العام المصري بحظر النشر في «حدث مازالت وقائعه تجري على الأرض وفي

الشبان المصريون والجنس قبل الزواج
مازن حلمي
تعريف الجنس بالنسبة لأي مجتمع هو أمر شاق وصعب، فالأمر دائماً ما يرتبط بطبيعة الثقافة، وطريقة تعامل السلطة مع متطلبات المجتمع، وربط البعد الأخلاقي والديني بكل ذلك.
يناقش الفيلسوف الفرنسي ميشيل فوكو في كتابه «تاريخ الجنسانية» ما يدعوه










البلدية تجربة محاصرة والرهان على الأحزاب فاشل 
تستحضر الانتخابات البلدية خاصة والاختيارية عامة، في كل دورة انتخابية النقاش الحاد والجدل الممل والاصطفافات المتعرجة والسرديات التقليدية والخطابات الوهمية والمعارك الضارية والوعود العسلية... لدرجة تخال نفسك أن فجرا «جديدا» سينبلج، ومرحلة مشرقة ستبدأ، ومستقبلا واعدا سيطل على البلدات وناسها، فتتحسن الأحوال ويسود الرخاء والوئام... لكن سرعان ما تذوي غالبية المجالس، بعد هذه المعمعة، في نطاقها الجغرافي المحدد، وتستقر بغالبيتها في غياهب النسيان، الى أن تستعيد، بعد ست سنوات وهج المعارك القديمة وعنف الانقسامات الدفينة، وكأن لا شيء قد تغير.
لا يُقلل هذا التوصيف المتشائم من أهمية المجالس البلدية وضرورتها المجتمعية، او يستخف من الدور المناط بالعمل البلدي والأبعاد التي ترتبط به، سواء على مستوى «التنمية» المحلية، او على مستوى تعميم «ثقافة الديمقراطية» وممارستها، او على مستوى متابعة قضايا الناس وشؤونهم في النطاق البلدي. فالبلدية، كما نص المرسوم الاشتراعي رقم 118 الصادر في 30 حزيران 1977 «إدارة محلية» تقوم ضمن نطاقها بممارسة الصلاحيات التي يخولها لها القانون. وهي تتمتع بالشخصية المعنوية والاستقلال المالي والإداري (المادة 1). وبالتالي فإن «كل عمل ذي طابع عام او منفعة عامة» هو من اختصاص المجلس البلدي (المادة 47)، والأنظمة التي يصدرها، المجلس، في





غولدن ستايت يتقدم بورتلاند 2-صفر بصعوبة وسلة خارقة من لوري 
قدم غولدن ستايت ووريرز حامل اللقب عودة لافتة امام ضيفه بورتلاند ترايل بلايزرز وتخطاه بصعوبة 110-99 الثلاثاء ضمن الدوري الاميركي للمحترفين في كرة السلة.
وتقدم غولدن ستايت سلسلة نصف نهائي المنطقة الغربية 2-صفر، واصبح على بعد فوزين من التأهل الى نهائي المنطقة.
وكان غولدن ستايت متأخرا بفارق 11 نقطة في الربع الاخير، لكنه سجل 34 نقطة مقابل 12 لخصمه، ليحقق الفوز امام 19596 متفرجا على ملعب "اوراكل ارينا".
وفي ظل غياب النجم الخارق ستيفن كوري مرة جديدة لاصابته في ركبته، سجل كلاي تومسون 27 نقطة للفائز، مع انه نجح في 7 محاولات من اصل 20، بيد انه اسقط 5 ثلاثيات وجميع رمياته الحرة (8 من اصل 8).
وعبر مدرب ووريرز ستيف كير عن رضاه على ردة فعل لاعبيه الذين تأخروا 17 نقطة في الربع الثاني: "حولنا مباراة سيئة لنا، وكان لدينا المزيد من الوقت".
وقدم الثنائي دريموند غرين (17 نقطة و14 متابعة و7 تمريرات حاسمة) ولاعب الارتكاز النيجيري فيستوس ايزيلي مباراة دفاعية ناجحة، فيما اضاف البديل اندريه ايغوودالا 15 نقطة.




قوافل المتخرجين في غزة تواجه مصيراً مجهولاً 
كان التعب والإرهاق يرسم لوحة كئيبة على ملامحه، يفترش أرض ساحة الجندي المجهول حاملاً بيديه يافطة كتب عليها: «أنا خريج بدي شغل، أنا مضرب عن الطعام».
يقول الشاب سعيد لولو: «نزولي اليوم، وإضرابي ليسا لمصلحتي الخاصة فقط، إنما أسعى لتحقيق المطلب العادل لآلاف الشباب، ممّن يتخرجون سنوياً من الجامعات، ولا يجدون فرص عمل لتعيلهم وأسرهم». يعتبر اللولو نفسه صوتاً للمتخرجين والعاطلين عن العمل، وأن اعتصامه دعوة مفتوحة لكل الشباب الغزي الذي يتشارك معه الهموم والمصير المأساوي.
بدأ سعيد اللولو إضرابه عن الطعام يوم الأربعاء الماضي. تخرّج اللولو (29 عاماً) من قسم الإعلام بجامعة الأزهر في العام 2007. تسع سنوات قضاها سعيد في أرجاء وزارات ومؤسسات غزة باحثاً عن وظيفة لكنّ كل محاولاته باءت بالفشل، حاله كحال آلاف المتخرجين من شباب غزة. وهذا ما دفع به إلى الاعتصام وسط ساحة الجندي المجهول. يقول: «منذ سنوات وأنا أتقدم لوزارة العمل ووزارة الشؤون الاجتماعية وغيرها من المؤسسات الحكومية وغير الحكومية. اضطررت للعمل في مهن ومجالات مختلفة، آخرها كان العمل في مطعم فلافل. توقفت عن العمل قبل أشهرٍ عديدة ومن وقتها لم أجد عملاً أعيل به أسرتي




«أبناء الأرض الطيبة» 
برغم أن السنة دي بتحل ذكرى تحرير سيناء في وقت صعب، فيه عدد كبير من الشباب مقبوض عليهم من البيوت والقهاوي والشوارع عشان عبّروا عن رأيهم برفض ما يعتبرونه تفريطاً في جزء غالي من تراب سيناء، بجزيرتيّ صنافير وتيران، وبرغم أن سيناء تتألم بفعل الإرهاب، وأيضاً بفعل الأخطاء الضخمة في أسلوب التعامل معه، وبفعل التهميش وتعطل التنمية المستمر لعشرات السنين، مع تكرار إعلان المشاريع والميزانيات.. لكن كل ده لن يمنعنا، بل يجعل من الواجب علينا أننا نفكر نفسنا بمعنى 25 أبريل»،
... «نفتكر معنى الأرض اللي حاربنا عشانها بالسلاح والدم، وكمان حاربنا بالديبلوماسية والقانون عشان كيلومتر واحد منها (طابا). ونفتكر إن سيناء 6 في المئة من كامل تراب مصر، يعني أكبر من مساحة الدلتا المصرية بكل محافظتها 3 مرات، سيناء فيها 670 كيلو من السواحل البحرية لم تستغل بعد 34 سنه من التحرير، وفيها كنوز من الخير والثروات الاقتصادية والفرص الاستثمارية، في انتظار أولاد مصر اللي هيخلّوا خيرها لأهلها.
نفتكر إن الإرهاب والتهريب والانفجارات والفقر والمرض مش هي الأفكار اللي مفروض تيجي في بالنا لما نفتكر سيناء، لكن سيناء مفروض تكون صورة الخير والجمال والسلام والازدهار الاقتصادي




هل حكمت «حماس» غزّة بالإسلام؟ 
دخلت «حركة المقاومة الإسلامية ـ حماس» مساحة الحكم بعد فوزها بالانتخابات التشريعية في العام 2006، بعد سنواتٍ عدَّة من العمل الجهاديّ والسياسيّ، ساعيةً لتطبيق شعارٍ رفعته خلال حملتها الانتخابية: «التغيير والإصلاح». لكنها سرعان ما اصطدمت بواقعٍ غير منتج، بسبب الخلاف مع شريكتها الكبرى «حركة فتح»، بالإضافة إلى رفض دولٍ عربية وأجنبية عدَّة التعامل مع حكومة تترأسها هي.
وبعدما فشلت محاولات استمرار حكومة وطنية برئاسة إسماعيل هنيّة، لجأت «حماس» إلى القوة للسيطرة على المؤسسات الأمنية الرسمية في غزة في العام 2007. إثر ذلك، أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس عن إقالة حكومة هنيّة، وتعطيل المجلس التشريعي، وتكليف سلام فياض تشكيل حكومة طوارئ في الضفة الغربية. فغدت «حماس» متفردةً بحكم قطاع غزّة، وتمكّنت ما بين معارضٍ ومؤيدٍ لقراراتها من فرض نفوذها في غزة، وفق منهجها.
يقول القيادي في حركة «حماس» أحمد يوسف لـ «السفير»: «توجّهات الحركة قبل دخولها إلى الحكومة كانت أكثر وضوحاً ممّا هي عليه الآن، سواء كان ذلك في خطاباتها السياسية المستندة إلى اللغة الدينية، أو الشعارات التي كانت تنادي بها عن تمسّكها بالمشروع الوطني، أو حتى في مجالات عملها الخيرية والدعوية التي كانت السبب في