الصفحة الرئيسة
«السفير» ١٣٥٥٢: تغيب.. ولا تنطفئ!
إلى «السفير»طلال سلمان
| هل تسمحون ببعض الكلام الحميم، عن «السفير» وعن قراء «السفير»؟
بعد عشرين يوماً من الصدور يحق لنا أن نلتقط أنفاسنا لنقول ببساطة وباختصار وبصدق: شكراً.
ذلك أن نجاح «السفير» قد مكّن في نفوسنا الإيمان بالقيم

الحياة كما لم أعرفها
إلى «السفير»هنادي سلمان
| ليس من صور راسخة في ذاكرتي لا علاقة لها بصحيفة «السفير» الورقيّة إلّا اثنتين.
الأولى كانت لمواكب تشييع اجتاحت شوارع بيروت بصمت يوم وفاة «ابن البسطجي» الذي رفع رؤوس العرب ومضى، جمال عبد الناصر.
والثانية كانت لأبي في

تحية لرفاق العمر صنّاع مجد «السفير»
إلى «السفير»طلال سلمان
| أصدرت «السفير» عددها الأول في 26 آذار 1974، في ظل أجواء تفور بحماسة التغيير نحو الأفضل، بتجديد النظام، داخلياً، ليكون في خدمة شعبه لا حكامه، ورفض التفريط بدماء شهداء الجيشين المصري والسوري في حرب تشرين ـ رمضان 1973، وتعزيز الالتفاف حول

ابراهيم عامر: يراقص «السفير» بالعصا
شخصياتطلال سلمان
| كأنما كنا على موعد قدري،
أما أنا فأعرفه عن بعد: ابراهيم عامر مناضل مصري بدأ حياته عاملاً في بعض مصانع الغزل والنسيج، وهناك سمع عن النقابات فانتسب إلى بعضها، والى الحزب الشيوعي فقاربه مأخوذاً بشعاراته... وفيه بدأت رحلته مع الثقافة والمعرفة وصولاً

المهجَّرون: قضية الوطن...
مواضيعمسعود خوند
| ^ ملف «السفير» عن الشهداء ـ الأحياء من ضحايا الاحتلال الإسرائيلي والحرب الأهلية.
بين كل خمسة لبنانيين هناك واحد اقتلعته عاصفة الجنون التي أطلقتها الحرب الأهلية فألقت به غريباً في وطنه، يحاول عبثاً أن يسكن غير جلده فلا يستطيع.
ماذا

ياسر عرفات في حديث شامل مع «السفير»:
في وجه الرفض أقول المنطق
مقابلاتبلال الحسن
| التقت «السفير» ياسر عرفات وتحدثت معه.
واللقاء مع أبو عمار سهل جدا وصعب جداً في آن معا.
سهل جداً أن يفتح لك بابه، وأن يتحدث إليك حديث الأخ والمناضل.
صعب جدا أن تقنعه بأن يكون هذا الحديث للنشر.
كان اللقاء في مكتبه المتواضع في

حوار شامل لـ«السفير» مع الأمير فهد
مقابلاتطلال سلمان
| حدد ولي عهد السعودية الأمير فهد بن عبد العزيز ثلاثة شروط لتوافر القوة في الموقف العربي وهي: التضامن والاطمئنان الداخلي وتبادل حماية المصالح في إطار التكامل الاقتصادي، وقال إن اتخاذ إجراءات أقوى في مواجهة السادات ومبادرته يتطلب «الالتفاف

محطات مرّت بها «السفير»
محطات
| 26/3/1974: إصدار العدد الأول من جريدة «السفير» لصاحبها طلال سلمان تحت شعاري «صوت الذين لا صوت لهم» و «جريدة لبنان في الوطن العربي وجريدة الوطن العربي في لبنان».
27/3/1974: مع صدور العدد الثاني من جريدة

«السفير» تفتح ملف التربية والتعليم: المستوى والأقساط والسلطة
مواضيعزهير هواري
| تفتح «السفير» اليوم، مع توجه قرابة مليون طالب ومدرّس إلى العام الدراسي الجديد الملف الشائك الذي يتجمد كل عام من دون حل ملف التربية والتعليم.
فالعام الدراسي 94 ـ 95 يبدأ وسط مشكلات. ان لم نقل معضلات أبرزها استمرار تراجع المدرسة

سعدالله ونّوس: أرقّ إنسان عرفته
شخصياتطلال سلمان
| تعرفت إلى أحد مبدعي الكتابة للمسرح العربي، وأحد كبار المثقفين العرب سعدالله ونوس في دمشق، مع أصدقاء وكثيرين بعضهم من رحل (عبدالله حوراني، حسين العودات) ومصطفى الحلاج، فيصل حوراني إلخ ...
كان اللقاء الأول في منزل فيصل حوراني، ثم في مسرح خليل

إحساس باليتم وغياب لا يُحتمل
إلى «السفير»نصري الصايغ
| غداً، تغادرنا «السفير».
هي في سفر أخير. استأذنتنا بالنهاية. تحية الوداع تليق بالخسارة...
بعدها، لا حرف منها، لا كلمة، لا عبارة، لا مانشيت، لا شيء!
قاسية هذه الخسارة، ثقيل جداً هذا الفراغ. مربك هذا

في غياب جريدة «السفير»
إلى «السفير»سليم الحص
| قضيت من عمري ردحاً من الزمن في خدمة هذا الوطن العزيز على قلبي لبنان. كنت ولم أزل أعتزّ بوطني لبنان، منارة الشرق في العلم والثقافة والصحافة وتنوع الحضارات فيه، كما يشهد العالم العربي على كون لبنان في مقدمة البلدان التي اعتمدت كمصدر موثوق في مجال

ختاماً...
إلى «السفير»سعدى علوه
| كان لديّ ما يجعل موتي لطيفاً. كنت أتخيله على صفحات «السفير». كتبت وصية لم أعلنها: «فليتبرع أحدكم ويقرأ فوق رأسي نصوصاً كتبها بعض من يحبونني في الجريدة التي عشت فيها ولها، ولا بأس أن تلحدوني بها».
لا أخفي أني فكرت في صور

عبد الرحمن منيف: تاريخ للقرن العربي
شخصياتطلال سلمان
| ظلّ يكتب كمن ينزف حتى أعجزه المرض وطوى إبداعه الصمت.
كنت أقرأ لعبد الرحمن منيف قبل أن ألتقيه، لأول مرة، في مقهى دافئ في باريس، ذات شتاء... وكان يوشك على الانتهاء من كتابة ما غدا بعد ذلك الجزء الأول من خماسية «مدن الملح».
قال: أفكر

أي مياه معبّأة يشرب اللبنانيون في بلاد الينابيع؟ ومن يراقب؟
مواضيعحبيب معلوف
| فيما أثيرت الأسبوع الماضي قضية إمكانية تزويد لبنان قبرص بالمياه، والتي أنكرت السلطات الرسمية اللبنانية وجودها... كانت الفضيحة في مكان آخر. اذ كشفت دائرة الصحة العامة القبرصية عن مصادرة كمية من المياه المعدنية الطبيعية المعبأة، مصدرها لبنان، التي

لبنان المقاومة والتحرير
محطات
|  أبرز العمليات النوعية التي نفذتها المقاومة في لبنان
24/09/1982: عملية لجبهة المقاومة الوطنية اللبنانية في شارع الحمراء (عملية الويمبي) نفذها خالد علوان (الحزب القومي السوري) أدّت الى قتل ضابط وجرح 3 اسرائيليين.
11/11/1982: عملية

على الطريق: لبنان في مجلس حافظ الأسد..
مقابلاتطلال سلمان
| لا يغيب لبنان عن مجلس حافظ الأسد حتى لو لم يكن «الضيف» من أهل الحكم في بيروت، كما بالأمس، أو لم يكن لبنان هو الموضوع الأصلي للحديث.
فلبنان يكاد يكون مقيماً دائماً في صالة الاستقبال الملحقة بمكتب الرئيس الأسد والتي باتت مميزة في العالم

هكذا ولدت
شخصيات
| لأن أعظم كنز في الدنيا هم الأصدقاء، رفاق السلاح في هذه المهنة العظيمة، الصحافة..
ولأن «السفير» لم تكن نتيجة جهد فرد، أو مغامرة بلا أفق، بل هي ثمرة جهود مجموعة من المناضلين في مجال الصحافة، إبداعاً في الكتابة والإخراج والرسم والتصوير

حلمي التوني: جاءنا على جناح حمامة «السفير»
شخصياتطلال سلمان
| في النصف الثاني من آذار 1974 كنا جاهزين ـ كأسرة تحريرـ لإصدار «السفير».. لكنّ أمرين كانا يربكاننا هما: صياغة الشعار، محدد الهوية والطريق، والرمز الذي سيتوج اسم «السفير». التقينا في جلسات نقاش متعددة، الأركان جميعاً، واخترنا

إلى ظلالٍ أحببتُها
إلى «السفير»لينا فخر الدين
| لا شيء يدعو للقلق. أكرّر هذه الجملة مئات المرّات، وأنا أجرّ قدمي للوصول إلى الغرفة. منذ أيّام وأنا أقنع نفسي بذلك، ثمّ أتراجع في الثواني الأخيرة. هذه المرّة لن أتراجع، فأنا أريد أن أتذكّر ملامحي. أعرف أنّ وجهي شاحب، وأجزم بأنّ الشحوب اخترق جلدي ووصل

جزر الحرمان والفقر في بيروت الكبرى
مواضيعحسن عارف
| كنّا سنعطي هذه الحلقات اسم «حزام الفقر» أو «حزام الحرمان حول العاصمة بيروت»، وجدنا أنّ تعبير «جزر» أقرب إلى الدّقة.
ذلك أنّ بيروت لم تبقَ بيروت الإداريّة المعروفة تقليديّاً. بيروت الواقعية هي بيروت الكبرى

حوار مع الخميني في لحظة سقوط الشاه وعشية قيام «الجمهورية الإسلامية»
مقابلاتطلال سلمان
| نشر في 18/1/1979 حوار أجراه رئيس تحرير «السفير» طلال سلمان مع الإمام الخميني في قرية نوفل لو شاتو الفرنسية. ركزت الحلقة الأولى من الحوار على «شخصية» الخميني والجو المحيط به، وتصوره لـ «الجمهورية الإسلامية». أما

هيكل الصحافة العربية
محطاتطلال سلمان
| من شاطئ الإسكندرية الفيروزي المبهر بصفاته وجماله، يبسط محمد حسنين هيكل أفكاره. يصول «الأستاذ» في المدى «المتوسطي» بضفافه الثلاث الأوروبية والآسيوية والأفريقية، قبل ان تعبر نظراته صوب اميركا وصناع قراراتها.. وإيران وحائكي سجاد

جنبلاط لـ«السفير»: الحسم العسكري السوري لا يحسم شيئاً
مقابلاتوليد شقير
| أعلن كمال جنبلاط في مقابلة خاصة لـ «السفير» كشف فيها تصوراته للمرحلة المقبلة ان الحركة الوطنية تعتبر تسلم الرئيس الياس سركيس مهماته الدستورية «منطلقا على الأقل لمنع المؤامرات العربية والدولية». وقال ان المطلوب رجل تاريخي لحل

غرامشي في مختبر «السفير»
إلى «السفير»ربيع بركات
| هذه فرصتك»، قال نصري الصايغ لي حين بدأت العمل مساعداً له قبل أن أدير قسم «الرأي» في «السفير» منذ عامين.
في القسم تكتب أسماء لامعة بشكل منتظم. نصري عزيزٌ عليّ قبل أن أتعرف إليه عن قرب. نصوصه كانت المدخل إلى علاقتنا.

لو رحل صوتي ما بترحل حناجركم
إلى «السفير»أمل كعوش
| تحية من الفنانة الزميلة أمل كعوش
المناضل المبتسم: بلال الحسن
شخصياتطلال سلمان
| تلاقينا على غير موعد في مجلة «الحرية» منتصف الستينيات. يوم كانت الناطق الرسمي بلسان حركة القوميين العرب بقيادة «الحكيم» جورج حبش وكان محسن ابراهيم يتولى رئاسة التحرير في حين يشغل محمد كشلي موقع مدير التحرير، أما المحررون

أسعد المقدّم: الذي علَّمني «الأصول»
شخصياتطلال سلمان
| ظلّ اسعد المقدم مخلصاً لنسبه «الإقطاعي» في الشكل من دون المضمون حتى بعد أن أكمل دينه بالاقتران بالأميرة الشهابية منى، بأخوالها من آل البستاني.
أنيق من دون تكلف، حريص على التراتبية من دون تعال. من هنا صرخ بي ذات يوم: عد إلى بيتك فاخلع

حكاية تروى
«السفير»: من الحلم إلى الذكرى
إلى «السفير»صقر ابو فخر
| قصة «السفير» هي نفسها قصة طلال سلمان بتفصيلاتها الجميلة وعذابات التأسيس ونشوة التحقق. إنها حكاية الحلم الذي صار حقيقة، ثم بات تاريخاً. وكانت تجربة طلال سلمان في ميدان الصحافة قد تبلورت، بالدرجة الأولى، في المجلات الأسبوعية، لذلك كان سعيه

فضل الله: لم نفكر بدولة إسلامية على جزء من لبنان
مقابلاتطلال سلمان - معتز ميداني
| أكد العلامة السيد محمد حسين فضل الله أنه «لا يمكن لأي تقسيم في لبنان أن يمنح نفسه إمكانات البقاء سواء على مستوى المسلمين أو على مستوى المسيحيين»، مشيراً في الوقت ذاته «أن لبنان الذي يراد له أن يكون ساحة للتنصت في المنطقة، وساحة

إملي نصر الله: الكتابة النسائية ليست استفزازاً لتابوات بل أدب صحيح
مقابلاتعناية جابر
| أسود وأبيض» العمل الأخير لإملي نصر الله، الروائية التي أثرت الخزانة القصصية اللبنانية برف كامل من الاعمال، رواية بعد رواية ومجموعة قصصية بعد اخرى، يزداد أثر نصر الله اكتنازا وإنسانية. حول عملها الأخير كان لنا هذا الحديث.
÷ هناك

رفقة عمر
إلى «السفير»مريم مهنّا
| رافقتني جريدة «السفير» في جميع مراحل حياتي ولو بأدوار مختلفة.
وعيت على صورة حمامة «السفير» في صالون المنزل وأصبحت لاحقاً من قرائها وبعدها تعاونت معها لأول مرة العام 2001.
من متع الحياة تلك المحطات التي تتطابق فيها

ياسر نعمه: المدير..
شخصياتطلال سلمان
| بدأنا معاً، وقد اهتم ياسر نعمه، خلال فترة التأسيس بكل التفاصيل التي تحمي الإنجاز: أناقة المطبعة، التوزيع، الاشتراكات، ترشيح من يعرف ليكون في الأسرة، المحاسبة الخ.. وقد استفاد من خبرته في «الحرية» التي كان يتولى شؤونها كافة خارج نطاق

ناجي العلي: الاسم الحركي لفلسطين.. بالإبداع
شخصياتطلال سلمان
| لم يغادر ناجي العلي وجداننا برغم مرور السنين، بل لعله الآن أكثر إشعاعاً، وتأثيره يتمدد منا إلى أبنائنا فإلى الأجيال الآتية، باعتباره رمزاً للقضية المقدسة، للأرض المقدسة، لدماء الشهداء، ولإرادة الصمود والمقاومة حتى التحرير.
و«حنظلة»

السيد حسن نصرالله في حوار شامل مع «السفير»
مقابلاتطلال سلمان - حسين ايوب
| كشف الأمين العام لـ «حزب الله» السيد حسن نصرالله في حوار شامل أجرته معه «السفير» أن عبوة مزارع شبعا التي استهدفت دورية إسرائيلية في منتصف آذار الماضي، ولم يتبنَّها حتى الآن «حزب الله»، «هي من عمل

«السفير» مع رئيس الحكومة في حوار من أجل الوحدة
مقابلاتعارف العبد
| ^ رشيد كرامي: نحن الأكثرية لكننا نطالب بالمساواة
^ حكم المؤسسات سيجعلهم يتنازلون عن رئاسة الجمهورية وصيغة 1943 لم تعد وافية
^ الجميّل ساكت على الممارسات ضد مرافق الدولة وشمعون الزعيم الأوحد للمسيحيين
أكد رئيس الحكومة رشيد كرامي «أن

شمعون: مع تعديلات لصلاحيات الرئيس لا تجعله «خيال صحراء»
مقابلاتناجية الحصري
| دعا الرئيس كميل شمعون الى إزالة الحواجز بين المحافظات اللبنانية، واصفا إياها بأنها حواجز مفتعلة: «بدليل ان المحافظات كلها تابعة إداريا للسلطة المركزية في بعبدا أو بيروت».
وأكد شمعون في إطار «حوار من أجل الوحدة» الذي تجريه

القلم المبدع تجديداً.. وقلقاً!
شخصياتطلال سلمان
| جاء جوزف سماحة إلى «السفير» مع بداياتها، وسط تظاهرة من الصبايا والشباب الذين شدتهم إلى الجريدة «حداثتها» وهويتها بلغتها المختلفة في شعاراتها المحددة لنهجها، كانت فترة الإعداد لها قد اجتذبت جمهوراً واسعاً من المهتمين بالجديد

هاتف الوداع: سأهزم الموت بالموت!
شخصياتطلال سلمان
| قال محمود درويش: لم اشأ ان اغادر من دون ان أودعك... لقد حسمت أمري وقررت ان أواجه الموت، مرة اخرى...
نضح القلق في صوتي وأنا احاول فتح باب النقاش مجدداً: ولكن الأطباء في بيروت قد نصحوك
ـ أعرف، وكذلك الأطباء في فرنسا... لكنها معركتي!
قلت: هذه

كلوفيس مقصود... ليس ماضياً
شخصياتطلال سلمان
| يصعب الحديث عن كلوفيس مقصود بصيغة الماضي.
إن حضور هذا المثقفِ الموسوعي، الظريفِ، الطريفِ، اللطيفِ، المؤنسِ، من على البعد، المُثقِفِ وهو قريب، العارفِ بأحوال الدنيا وهو في قلبها، الخبير حتى الوجع بأحوال العرب وهو منها في الصميم، القارئِ، الباحثِ،

المطران كبوجي: سوريّ في حركة فتح
شخصياتصقر ابو فخر
| لم يكن عضواً مستوراً في حركة فتح، بل كان، من خلال فتح، عضواً في حركة النضال من أجل تحرير فلسطين. كان مطراناً للقدس، فلم تستغرقه أحوال الناس ومصاعب أيامهم وحدها، بل سعى، بما ملكت يمينه، إلى تحرير الناس من الاحتلال. وفي سبيل هذه الغاية لم يتورع عن نقل

حسين العودات: الحوراني الذي ضاق السجن بثقافته..
شخصياتطلال سلمان
| عرفت سوريا أكثر ما عرفتها من «الحوراني» الأصيل حسين العودات الشهير بأبي خلدون والذي تآخت عائلتي مع عائلته أبناء وأحفاداً في السراء والضراء.
تعارفنا في أواخر الستينيات وعاشت صداقتنا حتى رحل، قبل سنة تقريباً.. وقد توطدت الصداقة مع هذا

شفيق الحوت: أرى التوطين مقبلاً
مقابلاتمنى سكرية
| أكد مدير مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان شفيق الحوت، ان إعادة العمل الى المكتب جديا يحتاج الى مزيد من الدرس، وتحول دونه عوائق سياسية خارجية.
وأعرب عن مخاوفه من مسألة توطين الفلسطينيين في لبنان حيثما وجدوا في الدول العربية «فالمسألة

«السفير» كحضور ثقافي
إلى «السفير»عباس بيضون
| قامت «السفير» على أبواب هزيمة حزيران ونهوض المقاومة الفلسطينية واندلاع الحرب الأهلية في لبنان. هذه ظروف فرضت تحولاً وانعطافاً وانقلاباً على السابق والدارج والمأثور ومعالجة نقدية. كانت «السفير» امام هذا كله وكان عليها ان

بهاجيجو في بيته
شخصياتطلال سلمان
| لم يعمل معنا رسام الكاريكاتور المبدع بهجت عثمان الشهير باسم «بهاجيجو» ولكنه كان بعض روح «السفير»، وأحد المحرّضين على التقدم والإتقان المهني والدقة من دون إلغاء روح الفرح الذي يمكن أن تقتله «الأخبار» ناقلة

مصطفى الحسيني: المغترب طوعاً..
شخصياتطلال سلمان
| عرفته في القاهرة كاتباً مميزاً ومثقفاً خطيراً وصحافياً ـ محللاً في السياسة وموقع الاقتصاد منها، عربياً ودولياً.. وهو من «جيل الكبار» بين الصحافيين في مصر.
.. وجاء يزورنا في بيروت. كان ابراهيم عامر قد انتقل إلى رحمته تعالى.. وارتأينا

المبدع محيي الدين اللباد
شخصياتطلال سلمان
| واحد من كبار المبدعين فكراً وكتابة ورسماً، وان اشتهر بكاريكاتيره المميز الذي ينم عن ثقافة واسعة ورؤيا مستقبلية، فقد كان له تقديره الخاص للخط العربي إذا أعيد إلى أصوله وتم تطويره من داخله وبروحه وليس من خارجه وبمنطق «خواجاتي».
بعد

في وداع «شباب السفير»
إلى «السفير»رضا حريري
| في زيارتي الأولى لمكتب «شباب»، قال لي المسؤول السابق عنه إبراهيم شرارة: «اعتبر الملحق مختبراً لك. مختبراً للكتابة، جرّب ما تشاء في الشكل كما في المضمون. ، ولا تسأل عمّا إذا كان هناك أمرٌ ممنوع، فكل شيءٍ متاح».
من يومها

طارق البشري: الحق أولاً
شخصياتمصطفى بسيوني
| إن قول الحق لا يدع لي صديقاً. وبعبارة أدق فإن ما أحسبه قول حق لا يدع لي صديقا» ربما تكون تلك العبارة من إحدى مقالات القاضي والمفكر والمؤرخ طارق البشري، هي أفضل ما يمكن وصفه بها. فسواء كانت أراؤه ومواقفه محل اتفاق أو اختلاف، وسواء رآها البعض

السيد هاني فحص المعمَّم بالحداثة والحرية
شخصياتصقر ابو فخر
| سيد معمم ومناضل وأديب ذو أسلوب مميز ولغة فوّارة. كان متفرداً في مسلكه، ومتوحداً بالأرض التي درج عليها، وهو وحيد والديه. ومع أنه نجفي التكوين، فقد كان عصرياً وحداثياً وديمقراطياً وليبرالياً في معظم مواقفه. ارتدى ثوب الفقهاء، لكنه خلع عنه أردية التعصب

يعقوب الشدراوي والأمير الأحمر
شخصياتامين البرت الريحاني
| أتصورك قابعاً في سريرك تنظر إلى البعيد محاولاً طرد بعض الأشرطة القصصية من ذهنك لتحلّ محلّها أشرطة من الذاكرة: ذاكرة »الأمير الأحمر«. أليس هو ذاته الذي ألبسته شخصية المقاوم الذي يتحدى صروف الأيام منذ مطلع السبعينيات؟ ألم تنتشل الأمير

القلم المضيء:سليمان تقي الدين
شخصياتطلال سلمان
| من حق القلم المضيء سليمان تقي الدين أن نستذكره فنودّعه ونحن نتجه إلى إيقاف «السفير» عن الصدور.. مكرهين!
لقد جاء هذا المفكّر والمثقف الكبير من المحاماة إلى العمل السياسي، حاملاً تراث الحركة الوطنية بتلاوينها القومية واليسارية وآلاف

ميشال حلوه... العين الساهرة
شخصيات
| نادراً ما عرفت الصحافة في لبنان مهنيا يمارس مهمته بعشق وجلد وتنبه دائما مثل ميشال حلوه، الذي تولى مسؤولية «المحليات السياسية» في «السفير».
كان يتابع، يدقق، يتواصل مع الجميع، يبتدع الأفكار والموضوعات، ويشرف على التنفيذ،

فيصل سلمان: فكّر فيها.. وفيه!
شخصياتطلال سلمان
| رغب فيصل سلمان الذي نشأ في أحضان المجلات الأسبوعية بترف الوقت فيها، مقارنة بالصحف اليومية، في العمل في «السفير» مدركاً حساسية أن يكون «شقيق صاحب الجريدة» زميلاً للآخرين الذين لن ينسوا الربط بين الأخوين.
قلم فيصل رشيق، وله

باسم السبع: ابن البيت..
شخصياتطلال سلمان
| عرفت باسم السبع قبل الشروع في مشروع إطلاق «السفير».
كان يتردّد عليّ في منزلي في الشياح ـ شارع أسعد الأسعد: شاب دمث، يتشوّق إلى المعرفة، وحب الصحافة في دمه، فقد نشأ مع جريدة «الهدى» التي كان يصدرها والده أحمد السبع وعشق

الياس عبود: نهر المليون فقير (الطبعة الأولى)
شخصياتطلال سلمان
| لا شك أن الحزب الشيوعي كان دار ثقافة و «جامعة»، فضلاً عن القيم النضالية التي يجسدها... وهو قد خرَّج مجموعة من الكادرات المميزة في حسها الاجتماعي وإيمانها بقضايا الإنسان وحقوقه على وجه الخصوص.
بين مَن رافقني في مجلة «الأحد»

محمد مشموشي وتوفيق صرداوي: سجينا الالتزام!
شخصياتطلال سلمان
| حين دخلنا مرحلة الأعداد الصفر، قبل أسابيع من إصدار «السفير» لتدريب الزملاء على التحوّل إلى «أسرة»، كانت أخبار الجريدة «الجديدة والمختلفة» قد شاعت فعرف عنها القاصي والداني.
وكانت المقاومة الفلسطينية قد استقرت في

عباس سلمان: العين السحرية
شخصياتطلال سلمان
| جاء إلى «السفير» صبياً لا يتقن حرفة أو مهنة ولكنه يهوى التّصوير..
ولقد وجد عباس سلمان في الزملاء الذين تعاقبوا على إدارة قسم التصوير من يرعاه ويعلّمه أصول هذه المهنة الحساسة.
باشر العمل خائفاً، متابعاً إنجازات زملائه مستمعاً إلى

«المحرر الرياضي الدولي»
شخصياتطلال سلمان
| دخل يوسف برجاوي «السفير» من باب الرياضة، ولكنه كان أكثر حيوية من أن يحاصر في «زاوية» واحدة، وهكذا فقد تطوع ليكون حرساً على باب «السفير» في الفترة الأولى من حرب السنتين، وكسب أولى معاركه حين اختار شريكة عمره

الكابتن ... الاقتصادي
شخصياتطلال سلمان
| جاء عدنان الحاج الذي نعرفه جميعاً بلقبه الرياضي «الكابتن»، من هوايته التي مارسها في شبابه الأول «كرة القدم»، من غير أن يتوقف عن إتمام دراسته الجامعية ليعمل كمحرر في المحليات، وتحديداً في شؤون الضمان الاجتماعي ووزارة العمل

مراسلو «السفير»
شخصياتطلال سلمان
| حرصت «السفير» منذ صدورها على تعزيز خدمتها للقارئ بالمعلومات مباشرة من مصادرها.. وهكذا كانت لها شبكة من المراسلين في «عواصم القرار»: واشنطن وباريس ولندن وبروكسل والقاهرة ودمشق وعدد من العواصم العربية.
وهكذا كان لها في

سعيد صعب: عاشق الحياة ليلاً وبعض النهار
شخصياتطلال سلمان
| بين من عاشرت أو تعودت على حضوره، حتى من خارج دائرة الأصدقاء، من يصعب عليك نسيانه مهما طال زمن الغياب.
من هؤلاء، بين من عرفت، سعيد صعب، الصعلوك الأممي، ابن عاليه، المتحدر من آل شميط، والذي ولد وعاش طفولته وبدايات شبابه الذي رافقه حتى اليوم الأخير،

بهية وديانا
شخصياتطلال سلمان
| بهية وديانا... أهلاً ، السفير، نعم...
لم نعرف «السكرتيرة»، في «السفير» بالمعنى المهني للكلمة، وان كنا عرفناها بالمعنى العائلي أي المؤتمنة على أسرار المؤسسة بأشخاص مسؤوليها والعاملين فيها جميعاً...
وهكذا جاءت ابنة

الشهيدة الأولى لأهالي المخطوفين
شخصيات
| منذ 26 آذار وهي تصرخ: اعيدوا إليّ طفلي علي...
وانتظرت نايفة نجار حمادة، انتظرته في الأعياد فلم يعيّد، وانتطرته في الميلاد فلم يولد، وانتظرته أمام المدرسة وفي المكتب، وفي البيت، وسرحت في كل الاتجاهات تبحث عنه فلم تجده ولم تعثر له على أثر.
قصدت

زينب سلمان: قائد جيش الحريم في مخزن المشاهير!
شخصياتطلال سلمان
| لم أعرف في حياتي «نحلة» في مثل حيوية ويقظة وحرص زينب سلمان.
تولت بعد فترة تدريبية شملت إلى الصحف اللبنانية بعض أهم دور الصحافة في مصر، وبينها «الأهرام» و «دار الهلال» و «روزاليوسف»

حسن السبع الذي جعل الأرشيف بيته
شخصياتطلال سلمان
| جاء من الجامعة إلى «السفير» مفترضاً أنها بيته الثاني.
ولقد تولى العمل بإشراف المديرة التي لا تعترف بالوقت ولا تقبل التقصير، زينب سلمان... فأشاع جواً من الدماثة والالتزام واعتزازه بهذه الجريدة التي نشأ عليها واعتبر نفسه من أسرتها قبل

الحمد لله.. التوزيع في ازدياد!
شخصياتطلال سلمان
| بين الرفاق الذين ظلوا يعملون في «السفير» ولها طالب فروخ، الذي أضاف إلى الأسرة ابنة شقيقته زينب قانصوه.
كان مسؤولاً عن التوزيع والاشتراكات، يجول مرة أو أكثر أسبوعيا على المكتبات، مسجلاً الملاحظات، متابعاً المكتبات والباعة، واضعاً

عن آل الشويري
شخصياتطلال سلمان
| في بداية التسعينات أخذ يطاردنا عبقري الإعلان في لبنان الراحل انطوان الشويري، بهدف أن  يضم " السفير" الى " إمبراطوريته"... ولقد رفضت مرة واثنتين وثلاثاً لأنه كان وكيل إعلانات " النهار" وتلفزيون لبنان فضلاً عن محطة

شركة "السفير"
شخصياتطلال سلمان
| سعينا ، أكثر من مرة، لتحويل " السفير" إلى شركة مساهمة.. وكنا نمشي خلف الوعود فنتبين أنها مجرد عواطف..
أخيراً، وفي العام 2011 دخل علينا السيد جمال دانيال الآتي من هيوستون، بتزكية من الصديق الراحل كلوفيس مقصود، يرافقه معاونه النشيط توفيق

في قانون حسن عواضه وأدولف تيان
شخصياتطلال سلمان
| على امتداد ثلاث وأربعين سنة، أو أكثر قليلاً، كان الدكتور حسن عواضه محامينا وهو من أساطين أهل القضاء، ثم إنه كان رئيساً للتفتيش المالي في الثورة الإصلاحية التي قادها الرئيس الراحل فؤاد شهاب، وقد أنجز في موقعه ذاك الكثير، ثم تفرغ للمحاماة... فصار

محاسبات عبد الباقي
شخصياتطلال سلمان
| وُفقت «السفير» منذ بدايات صدورها بمن تولى تدقيق حساباتها ومحاولة ترشيد إنفاقها ببذل الجهد لوقف جموح التحرير فيها إلى طلب الكمال: وكان الراحل أحمد عبد الباقي هو المرشد المدقق، الناصح والمحذر... ثم جاء مساعده فؤاد عبد الباقي، مكرراً

في وداع السفير
إلى «السفير»شريف الرفاعي
| ليست هزيمة هذه، إنها الأمة في أفولها.
تتوقف السفير وتسدل الستار على فصولٍ لم تنتهِ من قصتنا الممزوجة بالملح. ونتوقف معها عن اللهاث وراء مستقبلٍ لم يَعُدْ يَعِدْ.
 تعطش الشام، تغور فيجتها في الأرض ويتدفق بردى مهدوراً كدماء أهله، لا يروي

أكثر من رائحة الحبر والورق!
إلى «السفير»أدهم جابر
| كنت يافعاً حين بدأت الفكرة تتبلور في رأسي. أن ادرس الصحافة لأكون من أسرة «الســفير» ذات يــوم. إذ كــنت مســكونا بهاجس قدرة الكلمة على المواجهة، وكيف يمــكن أن تكــون ســيفا أو رصاصة.
كان الحنين يشدني إلى «السفير» دوما إلى

لن أقول وداعاً
إلى «السفير»محمد صالح
| أكثر من سبعة وثلاثين عاما من هذا العمر، كنت فيها واحدا من أسرة «السفير»، بعد انضمامي الى هذا المنبر العروبي، آتياً من عالم «اليسار» وأحزاب الحركة الوطنية اللبنانية.
من «الجامعة اللبنانية» قدمت اليها، تتلمذت

«السفير» صفحة جميلة من عمرنا الذي مضى
إلى «السفير»قاسم قصير
| في السادس والعشرين من شهر آذار 1974، وكان عمري 14 عاما، وكنت خارجا من «ثانوية البر والاحسان» في الطريق الجديدة، شاهدت عددا من زملائي الطلاب يتحلقون حول احد الاساتذة وهو يحمل العدد الاول من جريدة «السفير». كان الاستاذ يقول

عن الخبر الرياضي وحافة «اليأس الكروي»
إلى «السفير»اسماعيل حيدر
| مثل الذي يعيش لحظات الأمل، على حافة «اليأس الكروي».
يشبه الأمر آخر اللحظات لفريق يبحث عن هدف ينقذه من السقوط الى دوري المظاليم، آملاً البقاء بين الأضواء، لكن الكرة لم تسلك تلك الدرب التي تهز الشباك، وتنتشله من الغرق ليعود الأمل.
لم

بيتنا الدافئ .. ملاذنا الآمن
إلى «السفير»محمد نور الدين
| تكاد علاقتي الكتابية في «السفير» تعادل عمري المهني. من أول نص كتبته في العام 1977 وحتى اليوم يكون مرَّ أربعون عاما.
لم تكن «السفير» أول مطبوعة أكتب فيها. لكن ذلك اليوم من العام 1977، لا يمحى، كما هي عادة الأشياء الأولى من

حكايتي مع «السفير»
إلى «السفير»لين الددا
| كان الفرح يغمرني ودقات قلبي تسابق خطواتي الى اول لقاء. كيف لا وانا اشعر ان احلامي على وشك ان تتحقق بانضمامي الى اسرة السفير، فأنا منذ ان كنت طفلة صغيرة اواظب مع ابي على قراءة الجريدة، الى ان اصبحت يداي الصغيرتان تقلبان صفحاتها دون مساعدته. وفي زمن

«السفير» التي عرّفتني إلى «ملاك»
إلى «السفير»ملاك مكي
| كان النهار ثلاثاء حين أجريت المقابلة الأولى للعمل في جريدة «السفير». لم أكن صحافية، كنت متخرجة في اختصاص العلوم، وكنت أحب أن أكتب. كنت أقرأ الجريدة منذ كنت صغيرة، وكنت أحتفظ بأعداد «السفير الثقافي» لأقرأها في أيام

كبرنا معاً
إلى «السفير»عمّار نعمة
| نيّف وستة أشهر تفصل عمر «السفير» عن عمري.
المؤسسة التي كان لوالدي شرف المشاركة في تأسيسها إلى جانب صديق عمره المؤسس الأب طلال سلمان، في 26 آذار 1974 رسمياً، ومنذ ما قبلها عملياً، سرعان ما انتزعت النجاح من قلب الآلام والصعاب في واحد من

قضية سياسية ذات دلالة
إلى «السفير»مهى زراقط
| لا أفهم سبب رغبتي في الكتابة في هذا العدد الأخير من «السفير». قلت لرئيس التحرير، وأنا أطلب مكاناً لي على صفحاتها: «أريد أن أرى اسمي منشوراً فيها لآخر مرة، كما رأيته فيها أول مرة عندما كنت بعد طالبة في الجامعة».
كان ذلك قبل

أن تهوي كبيراً
إلى «السفير»إسماعيل سكرية
| أن تتوقف جريدة «السفير» عن الصدور، هو أمر صادم ومحزن لا شك. ولكن، بمعزل عن الاسباب المعلنة من مادية ولوجستية وغيرها، تبقى محتجزة عند صاحبها طلال سلمان. فـ»السفير» بصمتها هذا، انسجمت مع قرائها الذين لا صوت لهم. الزمان الذي

أسأل عن «السفير» لأقرأ الجريدة
إلى «السفير»فيرا يمين
| ما ذنبنا إذا أدمّنا القراءة ولو كنا نظرا للموضة متخلّفين، ماذا ارتكبنا لنعاقب ونحاكم من غير التماس أو حتى استئناف؟
أي خطيئة عظيمة اقترفناها لكي لا نعطى حق المغفرة وبدل الرجوع إلى القضاء، كأن القرار بالقضاء على عادة صباحية نقرأها بالعينين أو

أشهد أنّ كل ما فيّ بضعةٌ منها!
إلى «السفير»كارمن جوخدار
| فيروز و«السفير»، رفيقتا الطرق في القطار من نيس إلى كان (جنوب فرنسا)، في كل صباح. فكما كان صوت الأولى مسكّناً لوجع الغربة ومحفّزاً على مواجهة بلادٍ غريبة، أهلها مقلّون في ابتساماتهم، كانت «السفير» الحبل السرّي، الذي يربطني

أن نودّع
إلى «السفير»باسكال صوما
| أن نودّع. يعني أن نشقّ باباً منفرداً في عالمٍ كبير ونطلّ منه إلى حفرة أخرى. يعني أن نخرج من جيب الوقت لبعض الوقت، وأن نقطّب أمانينا. يعني أن تتوقّف حافلة لتأخذ آخر الراحلين، ولا تتوقف بعدها. يعني أن ننام على وسادة وقد فقدنا وردة لتوّنا، ونحن قبل

ملاذنا.. وشمسنا
إلى «السفير»حسن علوش
| الفارق بيني وبين «السفير» نحو عشر سنوات، فقد صدر عددها الأول في 26/3/1974. أما أنا فقد ولدت، في عام 1964.
يقاس العمر عادة بالسنوات، لكن التاريخ والمؤسسات التي تصنعه، يقاس بالإنجازات. «السفير» لم تكن صحيفة تؤرخ أو ترصد

محطات في مسيرة حافلة
إلى «السفير»فيصل جلول
| لعبت جريدة ««السفير»» ادوارا حاسمة في مصير عدد من القضايا اللبنانية والعربية الاساسية. انتشرت على صفحاتها آثار وافعال الثورة الفلسطينية في لبنان والعالم. منها كانت تنطلق خطب الثورة ومواقفها وتحالفاتها وصراعاتها الداخلية

لا لـ «الغرق الإلكتروني»
إلى «السفير»عاصم ستيتية
| لا يمكن لجبل الجليد الاقتصادي الأعمى أن يصدم الصحافة اللبنانية ومنها صحيفة «السفير» الغراء وقبطانها الأغر الذي يبحر ببحارته بها في بحر المداد الحر، خاصة أنها تقل على متنها «صوت الذين لا صوت لهم»، ولأنها صدى لبنان في العالم

الفلسطينيون في لبنان: وقود الثّورة أم رماد السّلام؟
مواضيعزهير هواري
| من أين وكيف أدخل إلى المخيم؟ وهل صارت تلك المنازل المتلاصقة إلى حدود الاتكاء على بعضها البعض أشبه ما تكون بالشكل الكروي الذي لا تستطيع أن تدخل إليه أو تخرج منه أو تأتيه لمن هم من أبناء جيلنا.
يوماً كان لنا حلمٌ أوسع من مساحة لبنان، وكان حلمنا

أعظم تظاهرة في تاريخ لبنان: فلنتوحد!
مواضيع
| حسن نصر الله يدعو إلى إسقاط «17 أيار» التدخل الأجنبي باتفاق لم يشهد لبنان في تاريخه تظاهرة تضم مثل الحشد الذي ملأ، أمس، جنبات بيروت ومداخلها كافة، بينما كانت كتلته العظمى تزدحم في ساحة رياض الصلح وكل الشوارع والجسور المؤدية إليها.
لبى

«جيش حفاري القبور» في الجنوب «العالم ينسى من يسكنون الخيم»
مواضيعزهير هواري
| عندما يفلح الإنسان أرضه والقذائف تتساقط حواليه، هذه هي مقاومة، وعندما تحصد المرأة الزرع والقنص يطالها، هذه المرأة هي مقاومة... المسؤولون يحكون عن صمود الناس، ولا يكلفون أنفسهم عناء تأمين المقومات للناس، الناس تصمد حباً بأرضها أو رغماً عنها، لا فرق،

«إهمال الحرب» فوق الإهمال التاريخي: «ملف الصحة» في الجنوب حافل بكل ما يوجع القلب حقاً...
مواضيععبد الله هاشم
| وإذ تفتتح «السفير» هذا الملف في وقت ينــزف فيه الجنوب دماً وخراباً ودماراً تحت الضربات الهمجــية الإسرائيــلية، فليس من قبيل الرغبة بـ «نشر الغسيل» لا غير. فلــعل وعسى ان يكون باقيا في جهاز الدولــة المختــص صاحب وجدان يسمع

ميثاق التخلّف الطائفي
مواضيعسمير فرنجية
| يتساءل المواطن العادي، بعد إذاعة رسالة الرئيس فرنجية: لماذا حمل اللبنانيون السلاح، وذهب 13 ألف قتيل وعرّضوا بلدهم للدمار والخراب؟! هل من اجل تكريس النظام الطائفي ام من اجل تخطي هذا الوضع الطائفي البغيض الذي سبّب المأساة!
لا شك بأن هذا التساؤل

من يصنع رجال الدين في لبنان؟
مواضيعزهير هواري
| من يصنع رجل الدّين في لبنان؟ وكيف تتم صناعته؟ بحيث يصبح مؤهّلاً للقيام بالأدوار التي عليه القيام بها مثل الوعظ والإرشاد وإقامة الصّلوات وعقود الزواج والطّلاق وتقسيم الإرث وإقامة مراسيم الجنازات و..؟
أسئلة كثيرة تتناول المؤسسات الّتي تتولّى هذه

سوريا تنجز انسحاباً تاريخياً وتنتظر من أنان تثبيته دولياً
مواضيع
| في خطوة تعتبر تاريخية سوف يكون لها أثرها الكبير على الأوضاع السياسية في لبنان والمنطقة، يعلن اليوم رسميا عن انتهاء عملية انسحاب الجيش السوري من لبنان بعد مرور 29 عاما على تواجده العسكري والامني. ما يفترض ان يفتح الباب على سجال سياسي من نوع مختلف في

لحظة الذروة: التسوية أو الهاوية؟
مواضيعجوزف سماحة
| كان الحشد هائلاً. يصعب تقدير حجمه. لكن المؤكد أنه يمثل أكثريات في طوائف لبنانية أساسية. وبما أن لبنان «يتحاور»، هذه الأيام، بالتظاهر يمكن القول، من دون خوف المجازفة، إن كفة المعارضة هي الراجحة.
روافد عديدة صبّت في بيروت أمس.
رافد

أعيدوا إلينا كبوجي الصديق
مواضيعجورج ناصيف
| لا يكفي أن نتباهى على الأمم بذكر ايلاريون كبوجي،
لا يكفي أن نقرأ فيه، قسمات الأسقف العربي، نبرته، حدة صوته، وآثار المسامير في يديه ورجليه،
لا يكفي أن نغتبط لأنه أتانا تعزية على غير موعد، يوم راحت الخيانة تعاود الشروق كل طلعة صباح،
لقد بات

تموز الثاني: الحرية للأسرى
مواضيع
| قبل الأسر لم تكن أسماؤهم معروفة، ولا جنسياتهم ولا وجوههم ولا أصواتهم ولا كلماتهم. كانوا أشباحا، اخترقوا عتم الليالي الحالكة، يوم يهل الهلال الأول. اتبعوا دروبا شائكة في البر والبحر والجبال، واختاروا المعركة وجها لوجه، مع عدوهم.. حتى وقعوا شهداء أو

ألو ماما؟ حرَّرنا أرنون!
مواضيعضحى شمس
| كان بيننا وبينهم بالضــبط أربعة أمتار ونصف! نحن الآتون من جامعاتنا وهم أهالي أرنون. وقفوا هــناك وأكــثرهم من النساء والأطفال. كان الأطفال يرفعون شارات النصر، أما النساء فكنَّ يقــمن «بواجب» الشكر لنا وكأننا ضيوفهن في منازلهن:

يوم الميركافا
مواضيع
| وفي ختام الشهر الأول على الحرب الاسرائيلية المفتوحة ضد لبنان، أظهر لبنان حكومة ومجلساً نيابياً وشعباً، مناعة سياسية، اذا حافظت على ثباتها في الايام المقبلة، فإنها ستشكل أكبر عنصر استثمار سياسي للصمود الميداني للمقاومة، وبالتالي تفتح الباب أمام تحقيق

رحلة داخل عالم مجهول: الأرض والناس والتاريخ في بعلبك ـ الهرمل
مواضيعسويدان ناصر الدين
| أمر صعب أن يصف الإنسان منزله للآخرين، ومع أنه يعرف تفاصيله كافة. فهو لا يحسن سرد هذه التفاصيل بشكل متسلسل ومنتظم كفاية. وإضافة إلى الحيرة التي تنتابه حول من أيها يبدأ لا يمكنه أن يستمر في وصف جانب ما حتى النهاية، إذ ان عشرات الجوانب الأخرى ترفض

الطيب تيزيني: الأصولية في سوريا قويت مع النفط السياسي
مقابلاتراشد عيسى
| لم يكن المفكر السوري الطيب تيزيني (مواليد 1938) عابرا يوما في المشهد الثقافي والفكري، كما في الحراك الأهلي في سوريا. الذي لم يبدأ فقط بتوقيعه على بيان الـ99 الشهير، وصولا إلى المشهد الذي لا يمكن ان يتزحزح من الوجدان، حين تعرض لما تعرض إليه معتصمو

سعدي يوسف: أنقذني الشعر من مصير الفقراء
مقابلاتاسكندر حبش
| مرّت أربعون سنة على بداية مغامرة سعدي يوسف الشعرية، وسعدي لا يزال كسعدي، أي أنه لا يزال يبدأ للتو: بمعنى أنه لا يزال يمتلك زخم البدايات بكل ما تحمله الكتابة من أحلام ومعان وحرية.
يقول إن الشعر جعله إنسانا، وهذا الإنسان هو الحاضر دائما في شعر سعدي

الصدر: وقف التدهور في الجنوب يستلزم وفاقاً لبنانياً
مقابلاتراشد فايد
| حذر الإمام موسى الصدر رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى من استمرار تدهور الوضع في الجنوب، ونبّه إلى أن ذلك قد يؤدي إلى انهيار الحاجز النفسي وسقوط المقاطعة العربية، وبالتالي ترسيخ الكيان الصهيوني في المنطقة.
اعتبر الإمام أن وضع حد لما يجري في

صائب سلام لـ«السفير»: عن الماضي والحاضر والآتي
مقابلاتموفق مدني
| صائب سلام: أنا لا أنتقم لأنهم أقصوني عن الحكم
] لم أتستر في السابق على أي شخص... وانتقدت الوزان عندما عيّن كتائبيين
صائب سلام.. ثمانون عاماً، يقرأ الآن كتاب المعلق الفرنسي الشهير «جان فرنسوا ريفيل» الذي يشرح، بكآبة، هذه الحقبة من

رحلة في العقل العربي: غسان سلامة
مقابلاتابراهيم العريس
| مقابل الزمن الذي كان فيه الفكر العربي ينادي بوحدة سرية على النمط البسماركي، وتوحيد عاطفي يستند الى التاريخ والايديولوجيا، جاء زمن راهن صارت فيه الوحدة العربية بالنسبة الى الدكتور غسان سلامة، ضرورة لا يمكن للوطن العربي من دونها ان يلج القرن الحادي

الأبنودي: الشعر الخالص أكذوبة
مقابلاتثناء عطوي
| لا يمكن فصل اندفاعة عبد الرحمن الأبنودي، شاعر الكلمة والأغنية والثورة والفلاحين، عن الأحداث السياسية والاجتماعية وأحوال الوطن العربي، منذ بداية الستينيات. عايش كبار السياسيين والفنانين، عبر حقبات تاريخية بالغة الدقة في حياة مصر، فتمرد شعراً، وأطرب

هدى بركات: لا أقيم في بيروت ولا في باريس
مقابلاتعناية جابر
| الحديث مع الروائية هدى بركات لا يحتاج الى مناسبة، ولو ان زيارتها الحالية لبيروت بمناسبة عرض عملها المسرحي «فيفا لا ديفا» شكلت حافزا إضافيا، لحديث امتد وتشعب في محاولتنا الدخول الى عوالم روايات بركات، والوقوف على تجربتها، عيشا وفنا، في

مظفر النوّاب: لست في كهف لكنّي وحيد بين الناس
مقابلاتحميدة نعنع
| من «ألريل وحمد»، الذي كتب بالعامية العراقية، إلى «المسادرة أمام الباب الثاني» و «وتريات ليلية»، وقصائد مظفر النواب تنبثق باستمرار من قلب هزائمنا وانتصاراتنا. في هذا الحوار نستعيد مع الشاعر مظفر النواب مسيرته

هشام شرابي العائد من فلسطين: نحن سائرون إلى نموذج على غرار جنوب أفريقيا ولا أرى أي إمكان لقيام دولة فلسطينية
مقابلاتصقر ابو فخر
| في أواخر أيار 2001، بينما الانتفاضة الفلسطينية في ذروة احتدامها، أراد الدكتور هشام شرابي ان يكون بين شعبه في فلسطين. وعلى مدار اسبوع كامل جال في معظم الأماكن من الناصرة في الشمال حتى يافا في الوسط، فإلى القدس والخليل ورام الله في الضفة الغربية. تنقل

أدونيس: لا تتحقق الديموقراطية ما دام الدين هو مرجع القيم
مقابلاتسارة ضاهر - صقر ابو فخر
| أدونيس الشاعر والمفكّر والمنظر وأخيراً الرسام هو تقاطعات هذه المجالات واجتماعها، وهو في سجالاته ومواقفه وآرائه الحازمة ومعاركه المتواصلة من أبرز إن لم نقل أبرز الصور الثقافية لعصر مضطرب متزعزع بين الوعود الأولى والنهايات الكارثية. وعين أدونيس على

صادق جلال العظم: ١١ أيلول بداية لانحلال الحركات الإسلامية
مقابلاتعباس بيضون
| صادق جلال العظم مفكر، أمضى عمره الفكري في المعارضة الثقافية، منشقا واستفزازيا وحتى مهاجما، وله مواقع هي من دون شك علامات في صراعاتنا الفكرية، فوق ذلك درس العظم في أميركا ولا يزال متتبعا مراقبا عن كثب للسياسة الأميركية. لا يسمي نفسه يساريا لكنه

جورج طرابيشي:
حاجة إلى مارتن لوثر مسلم (&)
مقابلاترشا الاطرش
| يكرر جورج طرابيشي دائماً أن الجابري هو الذي أخذ بيده إلى الابستمولوجيا، لكنه يعتبر أنه هو أيضاً الذي صدمه بخطر الإيديولوجيا حين تكمن كخلية نائمة في «علم المعرفة». هل باستطاعة التراث، وحده، تفسير زواريب العقل العربي والإسلامي المعاصر،

سركون بولص (في حديث لم ينشر): القصيدة من دون إيقاع جثة هامدة
مقابلاتهاشم شفيق
| ÷ ماذا عن رحلتك من العراق الى بيروت، هل من مغامرة هناك؟
{ بعد نكسة حزيران 67 مباشرة، كان الدافع الى الخروج قد تكاثف الى درجة لا تطاق بحيث وجدت نفسي أتحدث طوال الوقت عن فكرة واحدة. كيف يمكنني أن أذهب الى بيروت، خصوصاً بعد لقائي لاول مرة

حوار مع جورج حبش
مقابلاتطلال سلمان
| المنظمة هي قيادة الداخل والخارج... يجب الحذر من طعم إسرائيلي عبر مصر أو الأردن... طرح حكومة المنفى عودة إلى الأوهام (&)
هنا حصيلة جلسة مع «الحكيم»، مع جورج حبش، مع الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.
...و

حوار مع العقيد معمر القذافي
مقابلاتطلال سلمان - محمد مشموشي
| إنني إرهابي عند يتعلق الأمر بكرامة الأمة العربية... الوحدة العربية ممكنة بين أنظمة متناقضة لأن الشعب واحد والأمة واحدة واللغة واحدة... والثورة وضعت إيران إلى جانب العرب وفلسطين (&)
ما يزال هو ذاته: الرافض، المعترض، المعارض، المنادي بالتغيير

فرنجية: شرط الحاكم أن ينسى طائفته
مقابلاتمنى سكرية
| أعلن الرئيس سليمان فرنجية أن لا حل للحرب في لبنان إلا بانتشار الجيش السوري في كل لبنان، وقال إنه إذا استمر الوضع على هذه الحال «فإن الهجرة أمامنا، وتساءل: كيف يعيش المسيحي في لبنان مقسم... التقسيم يعني تهجير المسيحي».
جاء ذلك في حديث

«السفير» تحاور جنبلاط: على الطريق إلى دمشق
«لم أطالب بغزو سـوريا»
مقابلاتطلال سلمان - نبيل هيثم
| أجرت «السفير» حواراً شاملاً مع رئيس «اللقاء الديموقراطي» النائب وليد جنبلاط وصفه بأنه «حوار للتاريخ»، وهو في طريقه الى دمشق، حيث قطع كل الطريق إليها ولم يبق إلا الجانب التقني، المتصل بكيفية توجيه الدعوة إليه

«السفير» تحاور ريمون إده: لست مسؤولاً عن طائفية الموارنة
مقابلاتراشد فايد
| قال السيد ريمون اده إن الأزمة لن تنتهي قبل سنة وما لم تحل القضية الفلسطينية. وأضاف اده في حوار مع «السفير» ان جبهة الكفور لن تستطيع رمي الفلسطينيين في البحر، واتهم اللبنانيين بـ «النقص في الوطنية» لأنهم يهاجرون ولا يضحون في

المفتي خالد لـ«السفير»: واجبي العمل في السياسة
مقابلاتراشد فايد
| رد مفتي الجمهورية الشيخ حسن خالد، على ما أثير حول المؤتمر الإسلامي الشامل وبعض التحركات السياسية الأخيرة.
قال المفتي لـ «السفير» ان «من حقي بل من واجبي التدخل في السياسة، وإذا كان المسلمون جميعا يرغبون في ألا يتدخل المفتي في

يــاسين الحـافظ
مقابلاتصقر ابو فخر
| كان من أبرز مفكري الجيل الذي ظهر في سوريا في مرحلة المخاض الوطني والفكري، أي في الحقبة التي امتدت منذ جلاء الاستعمار الفرنسي عن الديار السورية إلى سبعينيات القرن المنصرم. وشكل ياسين الحافظ ظاهرة فكرية حقيقية، فبينما دفع الانفصال في سنة 1961، والصراع

جواد الأسدي: والواقعية هي الخلاص الفني والفكري
مقابلاتعبيدو باشا
| جواد الأسدي مخرج عراقي، خريج بلغاريا، يعيش في سوريا، وآخر أعماله، كانت مع «المسرح الفلسطيني» بعنوان «العائلة طوط»، للمجري ستيفان أوركيني.
قبل أن يأتي الأسدي إلى سوريا، كان طالباً ومن ثم خريجاً من أكاديمية الفنون الجميلة في

حوار مع روجيه عساف
مقابلات
| عادت فرقة مسرح «الحكواتي» من الخارج، بعدما نالت الجائزة الأولى في أيام قرطاج المسرحية، وبعدما قدمت عرضاً لمسرحيتها «أيام الخيام» في دكار.
في هذا الحوار، يقدم المخرج روجيه عساف تقييماً لتجربة أيام قرطاج، ولتجربة

حوار مع سعد الله ونّوس
مقابلاتعبيدو باشا
| أردت أن يكون هذا اللقاء مع سعد الله ونوس، منذ مدة طويلة. ولكن كان دائماً، ثمة ما يحول بيننا وبينه. وأخيراً تم بعد أن كان ونوس انتهى، تقريباً من كتابة نصين مسرحيين جديدين له، الأول يحمل عنواناً لافتاً: «حوار ما بين الدكتور مينوحيم وسعد الله

الجميل لـ«السفير»: نريد اتصالات رسمية مع المقاومة
مقابلات
| الشيخ بيار الجميل أحد مفاتيح اللعبة السياسية اللبنانية، في السلم كما في الحرب.
ففي الأولى شكل، بحزبه، المتّكأ الماروني للسلطة، وفي الثانية كان وحزبه العمود الفقري للمارونية السياسية المحاربة.
هو في الحالين أحد قلة استطاعت أن ترافق النمو

حوار العام مع رفيق الحريري
مقابلاتطلال سلمان - عدنان الحاج
| ÷ الأسد يجمع بين الاستراتيجية والاعتناء بالتفاصيل وشيراك مقتنع بعدم التناقض مع سوريا
قال الرئيس رفيق الحريري في «حوار العام» مع «السفير» ان «لا نية لدى الحكومة للمس بالحريات.. وأنا مسؤول عن

إصدارات «السفير»
محطات
| حاولت «السفير»، عبر مسيرتها الطويلة، أن تعوّض النقص في المطبوعات الدوريّة المتخصصة.
÷ كانت البداية مع ملحق «شباب السفير» الذي صدر في 30/7/1998 وأتاح الفرصة لمجموعة من أصحاب المواهب الشابّة ليعبّروا عن آرائهم بحرية..

«فلسطين» على جبين «السفير»
محطاتسحر مندور
| في الذكرى الـ62 للنكبة من العام 2010، أصدرت «السفير» العدد الأول من ملحق «فلسطين»، وخصّصته بكيانٍ مستقلّ في 24 صفحة تابلويد. ومنذ 15 أيّار هذا وحتى آذار 2016، استمرّ الملحق بالصدور بدورةٍ شهريّةٍ، تحلّ في منتصف كلّ شهر. منذ



حوار شامل لـ«السفير» مع الأمير فهد 
حدد ولي عهد السعودية الأمير فهد بن عبد العزيز ثلاثة شروط لتوافر القوة في الموقف العربي وهي: التضامن والاطمئنان الداخلي وتبادل حماية المصالح في إطار التكامل الاقتصادي، وقال إن اتخاذ إجراءات أقوى في مواجهة السادات ومبادرته يتطلب «الالتفاف العربي»، وإن السعودية مستعدة للقيام بتبعات القيادة إذا ما قبلت بها الأمة العربية.
وقال الأمير فهد في مقابلة مطولة وشاملة مع «السفير» أجريت معه الأسبوع الماضي في الرياض: إن صداقتنا مع الأميركيين تستند إلى مصالحنا، ولكننا نمد أيدينا إلى كل من هو على استعداد لمساعدتنا مع التسليم بحريتنا واستقلالنا، وأكد أن المملكة لن تقبل بإقامة قواعد عسكرية على أراضيها، ولن تقدم أي تسهيلات لا للأميركيين ولا لغيرهم.
واعترف الأمير فهد بنقص في روح المبادرة لدى المملكة، وبأنها كانت تبدو منغلقة على نفسها خلف ما يشبه الستار الحديدي وانها ستستبدله الآن بستار شفاف، وانها لا بد أن تعترف بحقائق العصر وعلى هذا فهي تنظر بعين الرضا إلى التطور الإيجابي في العلاقات مع الاتحاد السوفياتي والمعسكر الاشتراكي.
وقال إن التهديد بغزو منابع النفط موجه لأوروبا واليابان أكثر مما هو موجه لبلاده، «فماذا سيغزون عندنا؟ الصحراء؟! حسناً: سيمكننا أن نعيش حتى بعد دمار آبار النفط، لأننا من

على الطريق: لبنان في مجلس حافظ الأسد.. 
لا يغيب لبنان عن مجلس حافظ الأسد حتى لو لم يكن «الضيف» من أهل الحكم في بيروت، كما بالأمس، أو لم يكن لبنان هو الموضوع الأصلي للحديث.
فلبنان يكاد يكون مقيماً دائماً في صالة الاستقبال الملحقة بمكتب الرئيس الأسد والتي باتت مميزة في العالم أجمع بصورها «الثابتة» لرياشها البسيطة وسجادتها ذات المربعات واللوحة اليتيمة عن صلاح الدين في حطين في الصدارة إلى يمين الداخل، وفي مواجهة الرئيس تقريباً وهو يلتفت محدثاً أو مستمعاً إلى ضيفه الجالس إلى يساره.
بل إن تلك الصالة تحتفظ بأنفاس الأغلبية العظمى من القيادات السياسية والعسكرية، الرسمية والحزبية والروحية التي رفعتها الظروف إلى خشبة المسرح السياسي في لبنان على امتداد عقدين من السنين أو يزيد قليلاً.
لقد تناوبوا على الجلوس في هذا المقعد متوجهين إليه بطلب العون أو بالتشكي، مناشدين أو معتذرين عن خطأ متعمد أو عن قصور في الفهم أو عن مبالغة في الاجتهاد، أو ـ لاسيما ـ عن تجاوز للمدى في توهم الحصول على دعم «الغريب» أو «محالفة العدو».
من رؤساء الجمهورية أربعة هم الراحلان سليمان فرنجية وإلياس سركيس ثم «بطل المباغتات» أمين الجميل، وصولاً إلى الرئيس الهراوي الذي ما يكاد يخرج من لدن الرئيس


































ابراهيم عامر: يراقص «السفير» بالعصا 
كأنما كنا على موعد قدري،
أما أنا فأعرفه عن بعد: ابراهيم عامر مناضل مصري بدأ حياته عاملاً في بعض مصانع الغزل والنسيج، وهناك سمع عن النقابات فانتسب إلى بعضها، والى الحزب الشيوعي فقاربه مأخوذاً بشعاراته... وفيه بدأت رحلته مع الثقافة والمعرفة وصولاً إلى الصحافة، مزوداً بلغتين يتقنهما جيداً قراءة وكتابة: العربية ومعها الانكليزية.
ولقد تعرض للملاحقة والمحاكمة، وسجن مرات، وظل صامداً يتابع تثقيف نفسه مقترباً من الصحافة التي وجد نفسه فيها، فعمل في مؤسسات كبرى واكتسب خبرة مهنية ممتازة، وان ظل الكتاب رفيقه.
ذات يوم، ونحن في غمار الإعداد لإصدار «السفير» جاء الزميل المصري الراحل مصطفى نبيل في زيارة تفقدية وانتبه إلى اضطرابنا في مواجهة المهمة الخطيرة. قال: ألا تعرف ابراهيم عامر؟ إنه صحافي ممتاز ومثقف خطير، وقد ترك القاهرة بعدما عينته صحيفة يوغوسلافيا الأولى مراسلاً لها في بيروت، مكلفاً بتغطية المنطقة.
ثم جاء الفنان الكبير حلمي التوني عشية الصدور حاملاً معه شعار «السفير» ـ الحمامة ـ ومعه ماكيت الصفحة الأولى. وحين وجدني أتخبط في حيرتي، سألني: ألا تعرف

سعدالله ونّوس: أرقّ إنسان عرفته 
تعرفت إلى أحد مبدعي الكتابة للمسرح العربي، وأحد كبار المثقفين العرب سعدالله ونوس في دمشق، مع أصدقاء وكثيرين بعضهم من رحل (عبدالله حوراني، حسين العودات) ومصطفى الحلاج، فيصل حوراني إلخ ...
كان اللقاء الأول في منزل فيصل حوراني، ثم في مسرح خليل قباني، ثم في منزل الراحل حسين العودات... قبل أن يتزوج سعدالله من الممثلة المسرحية فايزة الشاويش ويتخذ سكنا له في عمارة جديدة في واحد من أحياء «حي الأكراد» في ظاهر دمشق.
كنت اقرأ له في الثقافة... ثم أهدى إليّ مسرحية أولى فثانية، فبهرت بهذا الكاتب المميز ذي اللغة الأنيقة والبناء الهندسي الممتاز لعمله المسرحي بشخصياته ذات النكهة التاريخية مع إسقاطاتها المنطقية على واقعنا.
على أن أكثر ما لفتني هي هواجس سعدالله ونوس وخوفه على مستقبل سوريا من الفتنة، ونفوره من العسكريتاريا. وعلى احترامه وتقديره للرئيس حافظ الاسد فقد كان يخاف عليه (وعلى سوريا) من نظامه... ويمكن ملاحظة ذلك كله في مسرحياته بالإسقاطات التاريخية فيها، والتحذير الدائم من خطر نفاق أهل المصالح أو التسليم الظاهري







































المهجَّرون: قضية الوطن... 
^ ملف «السفير» عن الشهداء ـ الأحياء من ضحايا الاحتلال الإسرائيلي والحرب الأهلية.
بين كل خمسة لبنانيين هناك واحد اقتلعته عاصفة الجنون التي أطلقتها الحرب الأهلية فألقت به غريباً في وطنه، يحاول عبثاً أن يسكن غير جلده فلا يستطيع.
ماذا يبقى من الإنسان إذا ما جُرّد من ذكرياته وأشيائه الحميمة، مراتع الصبا ومصادر الرزق، واغتيلت أحلامه وشُرّد من غير عنوان واقتلع رأسه من مسقطه؟!
نحو سبعين ألف أسرة، عدا أولئك الذين لم تدركهم الاستمارات والتقديرات، وعدا آلاف العائلات التي «هجّرت» قسراً إلى القرى التي كانت تركتها للنسيان فلم تعد قراها ولا عادت لها بها رابطة، تشكل الآن ـ من خلال واقع تهجيرهم ـ قضية الوطن.
لهؤلاء تفتح «السفير» هذا الملف، بدءاً من اليوم.
لقد ذهبت إليهم في مواقع تهجيرهم، حادثتهم واستمعت إلى لوعتهم وأحقادهم المختزنة والى يأسهم المتنامي وسط غابات الدجل السياسي وعمليات الاتجار بواقعهم وذكرياتهم ومشاعرهم في آن

«السفير» تفتح ملف التربية والتعليم: المستوى والأقساط والسلطة 
تفتح «السفير» اليوم، مع توجه قرابة مليون طالب ومدرّس إلى العام الدراسي الجديد الملف الشائك الذي يتجمد كل عام من دون حل ملف التربية والتعليم.
فالعام الدراسي 94 ـ 95 يبدأ وسط مشكلات. ان لم نقل معضلات أبرزها استمرار تراجع المدرسة الرسمية، قياساً إلى ما كانت عليه في سنوات ما قبل الحرب الأهلية، حيث سجلت هذه المدرسة تراجعاً بنسبة 5 في المئة سنوياً في تعداد طلابها.
وتفيد الإحصاءات ان نسبة التلامذة في القطاع الخاص قد تزيد هذا العام عن 70 في المئة من المجموع الإجمالي مقابل 30 في المئة للقطاع العام، فيما هناك مراحل تعليمية الغلبة فيها كاسحة وكاملة للأول على حساب الثاني كصفوف الروضة. وبرغم تفاؤل وزير التربية مخايل ضاهر في عام دراسي مختلف هذه السنة، إلا أنه أكد في حديثه لـ «السفير» أن المسألة أكبر من أن تكون مجرد كبسة زر وتحتاج إلى سنوات.
ومع بداية العام الدراسي، لا بد من القول إزاء الغلبة الكاسحة للقطاع الخاص، ان قضية الأقساط المدرسية تأتي في طليعة الهموم العائلية، بعدما لجأ العديد من المدارس وباعتراف رئيس الحكومة رفيق الحريري إلى مضاعفتها من مرتين إلى ثلاث مرات، علماً أنها لم تتقيد العام الماضي بقانون تجميد الأقساط الذي أقره المجلس النيابي. وهو ما

أي مياه معبّأة يشرب اللبنانيون في بلاد الينابيع؟ ومن يراقب؟ 
فيما أثيرت الأسبوع الماضي قضية إمكانية تزويد لبنان قبرص بالمياه، والتي أنكرت السلطات الرسمية اللبنانية وجودها... كانت الفضيحة في مكان آخر. اذ كشفت دائرة الصحة العامة القبرصية عن مصادرة كمية من المياه المعدنية الطبيعية المعبأة، مصدرها لبنان، التي تبين انها ملوثة، عند محاولة ادخالها السوق القبرصية عبر مرفأ ليماسول!
وتحديدا تم الكشف عن مخالفتين، الاولى تتعلق بالاسم التجاري للمياه الذي لم يتم التصريح عنه من اجل الحصول على الموافقة من قبل الدوائر المختصة لكي يتم تسويقه في دول الاتحاد الأوروبي، خصوصا ان الاتحاد يتشدد في منع استعمال عبارة «مياه معدنية طبيعية» ، من دون إذن مسبق من اللجنة المختصة التي تعطي الموافقة، لكي يتم لاحقا ادراج الاسم التجاري في اللائحة التجارية التابعة للاتحاد الأوروبي. والمخالفة الثانية والأكبر، ظهرت بعد اخذ عينات من عبوات المياه المستوردة، اذ تم التأكد من خلال التحاليل المخبرية الجرثومية عن وجود خطر وبائي من جراء احتواء هذه المياه على جرثومة pseudomonas aeruginosa بنسب عالية. مع الاشارة الى ان معايير الاتحاد الاوروبي تشترط ان تكون نسبة الجراثيم صفراً. مع العلم أيضا، أن هذه الجرثومة، تصنف جرثومة خطرة كونها تتسبب بأمراض متعددة كالتهاب الأمعاء والتهاب الاذن (وهي امراض شائعة كثيرا في لبنا

















هيكل الصحافة العربية 
من شاطئ الإسكندرية الفيروزي المبهر بصفاته وجماله، يبسط محمد حسنين هيكل أفكاره. يصول «الأستاذ» في المدى «المتوسطي» بضفافه الثلاث الأوروبية والآسيوية والأفريقية، قبل ان تعبر نظراته صوب اميركا وصناع قراراتها.. وإيران وحائكي سجاد نفوذها من قزوين إلى باب المندب مروراً بدجلة والفرات والشام النازفة.
وبرغم المشهد السوداوي المحيط بالعرب من محيطهم الى خليجهم، يستشرف هيكل اننا أمام وضع عصي على الاستمرار، ولذلك، فإن أفق التغيير حتمي ولا بد للمنطقة ان تستقر بعد عقد ونيف من الزمن. كل الانظمة التي لا يمكن ان توائم متطلبات العصر وشعوبها، لن يكون مصيرها سوى الزوال، من دون استثناء. أما إسرائيل، فهي ليست قدراً. نعم، يقول هيكل إنه عندما تقوم قيامة العالم العربي الجديد، وعندما يقتدي العرب بالنماذج الحية والقوية والمقتدرة من حولهم، يبدأ العد العكسي لنهاية أسطورة اسرائيل التي تهيمن على المنطقة.
يقول هيكل: إذا عدنا الى أساس الموضوع فإنني أشك كثيراً في أن تتخطى السعودية أزمتها، ولكن لا أعرف كيف ستكون النهاية وكيف ستتطور الأزمة. الملك سلمان ليس حاضراً بما يكفي، وجيل الصغار متكبرون ويأخذهم غرور القوة. النظام السعودي غير قابل للبقاء. أما البدائل فلا بدائل! ولا أحد عنده سلطة تخوله أن يكون البديل. هناك مشكلة





تحية لرفاق العمر صنّاع مجد «السفير» 
أصدرت «السفير» عددها الأول في 26 آذار 1974، في ظل أجواء تفور بحماسة التغيير نحو الأفضل، بتجديد النظام، داخلياً، ليكون في خدمة شعبه لا حكامه، ورفض التفريط بدماء شهداء الجيشين المصري والسوري في حرب تشرين ـ رمضان 1973، وتعزيز الالتفاف حول المقاومة الفلسطينية التي كانت قد استقرت، بقيادتها وفصائلها في لبنان، باعثةً روحاً جديدة في الحركة الوطنية التي رفدتها بالدعم المعنوي فضلاً عن المقاتلين.
كانت رياح المطالبة بالتغيير والتصدي لمناخ الهزيمة الذي أشاعه تخلي الرئيس المصري أنور السادات عن الموجبات الوطنية والقومية وطرحه مشروع الصلح مع العدو الإسرائيلي تجتاح الشارع، ترفدها المطالب المعيشية والاجتماعية المتراكمة من دون أن تجد من يحققها.
وليست مصادفة أن تختار «السفير» لعددها الأول حواراً مع قائد الثورة الفلسطينية ياسر عرفات، وأن تكون صورة العدد الثالث لمسيرة الرغيف التي ملأت جماهيرها شوارع بيروت، وأن تتخذ ـ بشكل واضح وثابت ـ نهج الاعتراض على النظام الطوائفي وأهله الفاسدين